قدم كل من وزير الدفاع الصومالي، وقائد القوات المسلحة في البلاد، استقالتهما من منصبيهما، اليوم الخميس.
وأعلنت «إذاعة مقديشو» أن «الوزير عبد الرشيد عبد الله محمد، وقائد القوات المسلحة، أحمد جمعالى جيدي، قدما استقالتهما خلال الإجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء».
وقالت إن «رئيس الوزراء الصومالي، حسن علي خيري، قبل استقالتهما، وعين العقيد عبد جامع حسين قائداً جديداً للقوات المسلحة».، إلا أنه لم يُعلن حتى الآن خلف لوزير الدفاع المستقيل.
ولم يذكر الوزير وقائد القوات المسلحة أسباب استقالتهما، إلا أن بعض المصادر رجحت أن تكون عائدة إلى اختلاف في وجهات النظر بينهما في العديد من الملفات الأمنية.
ومن بين تلك الملفات، حادثة بلدة بريري التي قتلت فيها قوات أمريكية أكثر من 11 مدنياً، لتتضارب، إثر ذلك، تصريحات قائد القوات المسلحة الذي قال، في تعقيب فوري على الحادث، إن «القتلى مدنيون»، في حين قال وزير الدفاع إنهم «عناصر إرهابية من حركة الشباب».
وأضافت المصادر نفسها أن «الحكومة الصومالية قررت إعفاءهما، غير أنهما استبقا الأمر وقدما استقالتهما».
(الأناضول)