ذكر تقرير أعدته منظمة مستقلة، نشر، اليوم الأربعاء، أن زهاء 2,7 مليون شخص يعيشون في القارة الأفريقية اضطروا إلى النزوح بسبب نزاعات داخل بلدانهم، وذلك بين يناير يونيو الفائتين.
وجاء في التقرير الذي اعده مرصد أوضاع النزوح الداخلي التابع للمجلس النروجي للاجئين «لقد اضطر اولئك الأشخاص إلى الفرار من ديارهم هرباً من الصراعات والعنف والكوارث، وذلك من دون أن يعبروا أي حدود دولية».
وأشارت الاحصاءات الواردة في التقرير إلى أن النزاعات مسؤولة عن 75% من حالات النزوح الجديدة في أفريقيا في النصف الأول من العام 2017.
وتُعدّ جمهورية الكونغو الديموقراطية ونيجيريا وجنوب السودان من بين البلدان الخمسة الأكثر تأثراً بالنزوح.
وتُعتبر شرق أفريقيا عموماً المنطقة «التي تدفع الثمن الأغلى» بحسب المرصد، ويكون النزوح فيها بغالبيّة الأحيان ناتجاً عن صراعات مستمرة مثل تلك التي تؤثر على الصومال والسودان وجنوب السودان.
(أ ف ب)