ارتفعت معدلات أسعار المستهلك «التضخّم» في السودان، إلى 25.15%على أساس سنوي، في ديسمبر الماضي، بحسب بيان صادر عن الجهاز المركزي للإحصاء في السودان.
والشهر الماضي، ساهمت مجموعة الاغذية والمشروبات بنسبة 66.6%من معدل التضخم النهائي، بينما سجلت مجموعة الملابس والأحذية نسبة 6.92% من المعدل.
وكانت أسعار المستهلك السنوية، بلغت 24.76% في نوفمبر الماضي.
ويتوقع أن تسجل أسعار التضخم خلال الشهر الجاري، قفزة أكبر، مع إعلان الحكومة عن تحريك سعر صرف الدولار إلى 18 جنيهاً في موازنة 2018، صعوداً من 6.9 جنيهات في موازنة 2017.
وتشهد محافظات سودانية منذ مطلع 2018، احتجاجات رافضة لغلاء الأسعار التي سجلتها البلاد منذ نهاية العام الماضي.
ويأمل السودان، الذي رُفعت عنه العقوبات الاقتصادية الأمريكية، اكتوبر الماضي، في أن يعود اقتصاده إلى الإستقرار، وعودة عملته المحلية إلى التوازن أمام النقد الأجنبي، الذي يعد أحد أسباب التضخم.
وتستهدف الموازنة السودانية للعام الجاري، إبقاء معدل التضخم في حدود 19.5%، مع معدل نمو 4% من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة مع 4.4% في2017.
ومنذ انفصال جنوب السودان في يوليو 2011 مستأثراً بنحو 75% من إنتاج النفط، يشهد الجنيه السوداني تراجعاً متواصلاً، فضلاً عن ارتفاع معدلات التضخم الذي وصل إلى 46%.
(الأناضول)