أعلنت السعودية والإمارات والكويت، اليوم الإثنين، دعم الأردن بـ2.5 مليار دولار، وذلك في ختام القمة الرباعية، التي عقدت في مكة لدعم اقتصاد المملكة الأردنية الهاشمية.
وبحسب وكالة الأنباء السعودية، نص بيان صادر عن القمة على أن «حزمة المساعدات الاقتصادية» تتمثل في «وديعة في البنك المركزي الأردني، وضمانات للبنك الدولي لمصلحة الأردن، و دعم سنوي لميزانية الحكومة الأردنية لمدة خمس سنوات»، إضافة إلى «تمويل من صناديق التنمية لمشاريع إنمائية. وتقدر إجمالا بـ 2.5 مليار دولار».
وبعد انتهاء أعمال القمة التي أقيمت في قصر الصفا بمكة، وجمعت الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، و أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، ونائب رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، عبر الملك الأردني عبدالله الثاني، عن «شكره وتقديره للعاهل السعودي على مبادرته الكريمة بالدعوة لهذا الاجتماع، ولدولتي الكويت والإمارات على تجاوبهما مع هذه الدعوة»، مشيداً بـ«تقديم الدول الثلاث هذه الحزمة من المساعدات التي ستسهم في تجاوز الأردن لهذه الأزمة».
وبالتزامن مع انعقاد القمة، كشفت تقارير اقتصادية، اليوم، عن صعود السندات الدولية للأردن إلى أعلى مستوياتها في أسبوع، بعد أن تعهدت الدول الخليجية الثلاث، بتقديم 2.5 مليار دولار مساعدة للأردن الذي شهد احتجاجات في الآونة الأخيرة، أوقدت شرارتها إجراءات تقشف.
وأظهرت بيانات «تومسون رويتر»، أن سندات 2047 زادت بمقدار 2.05 سنت، ليجري تداولها عند 93.37 سنت في حين ارتفعت سندات 2026 و2027 أكثر من سنت واحد.
وكلف الملك عبدالله الثاني، قبل أيام، عمر الرزاز، بتشكيل حكومة جديدة، خلفا لحكومة هاني الملقي، التي قدمت استقالتها، الإثنين الماضي، على وقع احتجاجات شعبية ضد مشروع قانون معدل لضريبة الدخل ورفع أسعار المحروقات.
ويعيش الأردنيون منذ مطلع 2018، تحت موجة غلاء حاد في أسعار السلع الرئيسة والخدمات، طالت «الخبز» أبرز سلعة شعبية في السوق المحلية. وتعاني موازنته للعام الجاري، عجزا ماليا بقيمة إجمالية 1.753 مليار دولار.
(العربي)
التعليقات