نفى إيريك شوفالييه، سفير فرنسا في الدوحة، وجود أي قاعدة عسكرية لبلاده بقطر، معتبراً الحديث عن ذلك «مجرد شائعات».
وقال شوفالييه، حسبما نقلت عنه صحيفة «العرب» القطرية، إن «ما يتردد عن إمكانية إنشاء قاعدة عسكرية فرنسية في قطر، شائعات لا يجب تصديقها».
وأضاف أن «تسليم الدفعة الأولى من طائرات الرافال، من إجمالي 36 طائرة، إلى قطر، في 2019، على أن تستلم جميع الطائرات والأطقم المؤهلة لتشغيلها قبل حلول».
وفي ديسمبر 2017، وقّعت الدوحة مع باريس صفقة لشراء مقاتلات حربية من طراز «رافال»، بعدما عقدت في 2015 صفقة أخرى لشراء طائرات من نفس الطراز في 2015.
وأشار شوفالييه، إلى أن «حجم العقود والاتفاقيات الموقعة بين الدوحة وباريس خلال الأعوام الأربعة الماضية، تقدر بـ 25 مليار يورو، في حين تجاوزت الاستثمارات القطرية في فرنسا 30 مليار يورو».
ولفت إلى أن هناك شركات نقل فرنسية، مثل شركتي «أس. أن. سي. أف»، و«را. تي. بي»، لديها عقود لصيانة المترو في قطر لمدة 20 سنة مقبلة، وهناك أيضاً نحو 120 شركة فرنسية تعمل في السوق القطرية.
وتابع أنه «بلغ حجم الاستثمارات القطرية في الجمهورية الفرنسية نحو 30 مليار دولار في مختلف المجالات، وهي استثمارات عامة وخاصة، وأغلبها استثمارات لجهاز قطر للاستثمار».
كما تحدث السفير الفرنسي عن التعاون في تنظيم «مونديال قطر 2022»، وقال «هناك اتفاقية بين البلدين تعود لـ2015، خاصة بتنظيم وتأمين الأحداث الرياضية الكبرى، حيث تستضيف قطر المونديال بينما تستضيف فرنسا أولمبياد 2024، وهناك تعاون كبير بين البلدين في إطار هذه الاتفاقية».
(الأناضول)