دعا قائد القيادة المركزية الأميركية جوزيف فوتيل، اليوم الأربعاء، دول الخليج ومصر والأردن لوضع الخلافات جانباً وتوحيد الصف لمواجهة «سياسات إيران في الشرق الأوسط».
وقال خلال اجتماع عقد في الكويت وضم رؤساء أركان دول «مجلس التعاون الخليجي» ومصر والأردن والقيادة المركزية الأميركية، إن هناك تهديدين أمنيين مستمرين في المنطقة، وهما «أعمال إيران المزعزعة للاستقرار والمنظمات المتطرفة العنيفة»، موضحاً أن منطقة الخليج مليئة بالحيوية والفرص و«بالتهديدات للأمن المشترك».
وأشار فوتيل إلى «أهمية الدفاع الجوي والصاروخي والأمن البحري ومكافحة الإرهاب من أجل التصدي للتحديات الأمنية المشتركة ووضع حلول حقيقية لها»، مؤكداً أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن هذه المنطقة أو شركائها فيها.
وفي هذا الإطار، نقلت صحيفة «الرأي» الكويتية عن مصادر أميركية قولها، إن «الاجتماع يهدف إلى تكريس التعاون العسكري بين القيادات العسكرية في هذه الدول، بما في ذلك الاتفاق على خطط لمواجهة أية ظروف طارئة أو ناشئة أو أية حروب إقليمية ممكن أن تندلع».
وأشارت إلى أنه «قد يتم تعيين ضباط مهمتهم متابعة هذه الخطط العسكرية المشتركة وتحديثها بشكل دوري، وهو ما يشكل نواة قيادة عسكرية مشتركة يمكنها أن تتعامل مع أية تطورات عسكرية في المستقبل».
وعلقت المصادر العسكرية الأمريكية على احتمال أن يكون اجتماع الكويت تمهيداً لإعلان الـ«ناتو العربي» الذي تسعى واشنطن لتشكيله، قائلةً إنه «لا يهم إن أطلقنا عليه اسم (ناتو عربي) أو غير ذلك، فالتسميات هي مهمة السياسيين أما العسكر، فمهمتهم الاستعداد لأي طارئ للدفاع عن أوطانهم».
وكان بيان صادر عن رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي أوضح أن الاجتماع «يسعى إلى تعزيز وتفعيل آلية العمل المشترك بين الدول المجتمعة، استكمالاً للخطوات التي تمت مناقشتها في اجتماعات سابقة».
(العربي)
التعليقات