يخوض الجيش واللجان الشعبية، التابعين لحكومة «الإنقاذ الوطني» في صنعاء، مواجهات عنيفة مع قوات «التحالف» والقوات الموالية له، في محافظات تعز ولحج والبيضاء وحجة ومأرب، منذ أمس السبت، بالإضافة إلى مواجهات تتصاعد في جبهات ما وراء الحدود، وخصوصاً في منطقتي جيزان ونجران السعوديتين.
الحدود السعودية
ووفقاً لمصدر عسكري، تحدث إلى «العربي»، تمكن الجيش واللجان الشعبية من تنفيذ عملية نوعية، أمس، على موقع الإغلاق في الشبكة، كما تمكن من السيطرة عليه في نجران، بعد مواجهات عنيفة مع قوات سعودية، سقط خلالها عدد من القتلى والجرحى في الجيش السعودي.
ووفقاً للمصدر، تم إغتنام أسلحة خفيفة ومتوسطة، وأحرقت مدرعات سعودية، قبل أن تستهدف طائرات «التحالف» الموقع، بعشر غارات عقب ساعات من السيطرة عليه.
وذكرت المصادر، أن قوات الجيش واللجان، استهدفت تجمعات لجنود سعوديين في موقعي السديس والشرفة، وتم قصف تجمعات وتحصينات للجيش السعودي في رقابتي الشعب والمشقف في منطقة جيزان السعودية.
وأكد «الإعلام الحربي» التابع للجيش واللجان، أن الأخيرة قتلت في المعارك التي جرت خلال الأيام الماضية، في جبهات ما وراء الحدود، ستة جنود سعوديين، هم الوكيل رقيب خالد بن مخيضير العلوي الحربي، ووكيل رقيب سعيد بن علي بن فرج الشلوي، والرقيب جبران علي محمد العزي المالكي، والرقيب سعود سعدي قليل آل وضاح المنتشري، كما أصيب العريف عامر إبراهيم منتهی المعشي، والرقيب نواف مسلط الذيابي.
وفي البقع، التابعة لمحافظة الجوف، والواقعة على التماس من منفذ الخضراء في عسير، أعلن الجيش واللجان الشعبية أنهم استهدفوا مجاميع من القوات الموالية لـ«التحالف» في موقع القيادة، وفي صحراء البقع وصحراء الأجاشر بقذائف المدفعية.
البيضاء
وفي محافظة البيضاء، التي تدور فيها معارك عنيفة في كلاً من قانية الواقعة على التماس مع محافظة مأرب، وعقبة ثرة الواقعة على التماس مع محافظة أبين، أكد مركز «الإعلام الحربي»، تمكن وحدة القناصة، من قتل وإصابة 34 جندياً من القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، المسنودين بطيران «التحالف» خلال الأيام الثلاثة الماضية.
مأرب
وفي محافظة مأرب، تصدى الجيش واللجان الشعبية، لمحاولة زحف قامت بها قوات موالية لهادي وحزب «الإصلاح»، أمس، في محاولة لإستعادة السيطرة على تبة مطار صرواح الإسترتيجية، التي سقطت تحت سيطرة الجيش واللجان مطلع الشهر الحالي، وانتهت محاولة التقدم، بسقوط سبعة قتلى وجرحى من تلك القوات، منهم نجل أركان حرب المنطقة العسكرية الثالثة، صادق صالح مبارك العامري الجهمي.
المواجهات أحتدمت أيضاً، بين الجيش واللجان الشعبية التابعين لحكومة «الإنقاذ» من جهة، والقوات الموالية لهادي، مدعومة بعناصر حزب «الإصلاح» في تعز، من جهة ثانية.
وأكد مصدر عسكري لـ«العربي»، تمكن الجيش واللجان الشعبية، من كسر زحف كبير لتلك القوات من ثلاث اتجاهات، الأول من اتجاه حيفان، والثاني من اتجاه وادي الضباب، والثاث من اتجاه جبل حبشي، استمر لساعات عدة، السبت، وانتهى بعدم إحراز أي تقدم من قبل تلك القوات.
لحج
وفي محافظة لحج، تصدت قوات الجيش واللجان الشعبية في مديرية كرش عرب (تعز)، لمحاولة تقدم قامت بها قوات «الحزام الأمني» الموالية للإمارات، على تبة 14 في كرش، وتزامن ذلك مع زحف آخر لتلك القوات، على تبة لكربة، مصحوباً بغطاء جوي كثيف، انتهى بإفشال الزخف وإستهدف القوات المهاجمة بثلاث غارات من قبل طيران «التحالف» عن طريق الخطأ.
ميدي
وفي جبهة ميدي، محافظة حجة، استهدفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية، تجمعات للقوات السعودية، المسنودة بقوات سودانية وأخرى تابعة لهادي، شمال صحراء ميدي، ومنفذ الطوال، الواقع في مدينة حرض.
وتشهد مدينة ميدي، مواجهات متقطعة وتبادل للقصف المدفعي بين الطرفين.
وفي سياق متصل، استهدف طيران «التحالف»، فجر اليوم، سيارة أحد المواطنين في منطقة الأبطح، التابعة لمديرية قارة، محافظة حجة، ما أدى إلى مقتل سائق السيارة وأمرأة، وإصابة آخرين كانوا على متنها.
التعليقات