أظهرت نتائج دراسة جديدة أن استهلاك الشباب في عمر الـ 20 لمشروبات الطاقة بانتظام يجعلهم أكثر عرضة لتعاطي المخدرات لاحقاً.
وحذّرت الدراسة التي أُجريت في جامعة "ميرلاند" من الصلة بين تناول مشروبات الطاقة وبين تعاطي المواد المخدرة.
ونُشرت نتائج الدراة في دورية "الكحول والمخدرات"، وتعتبر الأولى من نوعها التي تربط بين مشروبات الطاقة والإدمان. وقد اعتمدت أبحاث الدراسة على بيانات 1099 شخص أعمارهم بين 21 و25 سنة، وأوصت النتائج بتحذير الشباب من مخاطر استهلاك مشروبات الطاقة بانتظام.
وتكتسب مشروبات الطاقة شعبية متزايدة على نحو منتظم بين الجيل الشاب الذي يقع سنه بين 18 و34 سنة.
ولا توجد إلا دراسات قليلة عن تأثير مشروبات الطاقة، ولم تقم إدارة الأدوية والأغذية الأمريكية بإصدار أي توصيات أو توجيها بخصوص استهلاك هذه النوعية من المشروبات تتعلق بآثارها على الصحة.