انطلق سباق «التحدي» العالمي للطاقة الشمسية، اليوم الأحد، بمشاركة 42 سيارة تعمل بالطاقة الشمسية ستقطع مسافة تمتد ثلاثة آلاف كيلومتر في المناطق النائية بين شمال استراليا المداري وشواطئها الجنوبية.
وقال مدير السباق كريس سيلوود إن «الحدث الذي يجري كل عامين اجتذب فرقا من أكثر من 40 دولة».
وأضاف «هذه هي المرة الثلاثون التي يجري فيها سباق بريدجستون للتحدي العالمي للطاقة الشمسية ويريد المتنافسون أن يكونوا جزءا من ذلك. جذبهم للتحدي القواعد الجديدة التي تخفض حجم المصفوفة الشمسية دون تقليص حجم السيارة».
ومن المتوقع أن تقطع معظم السيارات، التي تعتمد على الطاقة الشمسية فقط، المسافة من مدينة داروين في شمال البلاد إلى مدينة اديليد الجنوبية في أسبوع بسرعة تتراوح بين 90 و100 كيلومتر في الساعة.
والفرق التي تشارك في السباق من دول من بينها الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وتشيلي وهولندا والمملكة المتحدة وماليزيا وبلجيكا والسويد وإيران وكوريا الجنوبية والهند وتركيا وكندا وغيرها.
وسجلت جامعة توكاي اليابانية أسرع وقت في استكمال هذا السباق عام 2009، وقطعت المسافة في 29 ساعة و49 دقيقة فقط.
(رويترز)