كشفت دراسة جديدة أن ممارسة اليوغا قد تخفّف بعض أعراض الربو، وتساعد المرضى على ممارسة حياتهم بشكل أفضل.
واستعرض الدكتور جين لينغ تانغ، من الجامعة الصينية، 15 دراسة شملت أكثر من ألف مريض بالربو، لتحديد ما إذا كان لممارسة اليوغا أيّ فوائد كبيرة.
وبشكل عام، ساهمت اليوغا في تخفيف الأعراض قليلاً، وقلّلت استخدام الأدوية.
ولم تتحدّث الدراسات عن أيّ مضاعفات مرضية خطيرة نتيجة ممارسة اليوغا، إلّا أن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث للتوصّل إلى نتائج محلّ ثقة عن الآثار الجانبية غير المرغوبة.
وأكّد الباحثون أن "ثقتنا في النتائج قليلة لأن معظم الدراسات تعتريها عيوب".
ولفتوا إلى أننا "نحتاج إلى دراسات تشمل عدداً كبيراً من ممارسي اليوغا، كي نتمكّن من التوصّل إلى نتيجة حاسمة بشأن تأثيرها على الربو".
وتشمل اليوغا تمارين التنفّس وأوضاعاً مختلفة للجسم، فضلاً عن التأمّل، ويوصى باستخدامها لعلاج مجموعة مختلفة من الأمراض، من بينها الربو.