أظهرت دراسة حديثة أن الطقس يؤثر بشكل كبير على المزاج، وبيّنت أنه كلما زاد الجو دفئاً صار الإنسان أكثر سعادة.
ورصدت الدراسة، التي أجرتها هيئة «Nature Human Behavior»، أحوال 1.6 مليون شخص في الولايات المتحدة والصين، بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وقاس الباحثون مستويات 5 لدى المشمولين بالدراسة وهي الطبع الاجتماعي والوعي والاستقرار العاطفي والانفتاح على التجارب والمرح.
ووجدت الدراسة أن من كبروا في أماكن تتجاوز فيها درجة الحرارة 22 مئوية، حصلوا على نقاط أعلى في المعايير الخمسة المذكورة، وتفوقوا على من عاشوا في مناطق أكثر برودة.
واستجوبت الدراسة أشخاصاً من 59 مدينة في الصين وآخرين من 12 ألف مكان في الولايات المتحدة.
ويساعد الطقس الدافئ الناس على الخروج من بيوتهم والاستمتاع بأيامهم، لكنهم يضطرون إلى المكوث داخل مساكنهم أثناء الشتاء.
ويرى الباحثون أن الخروج من البيت يساعد الناس على إنشاء صداقات في الخارج، وهو ما لا يحصل حين يجري الانكفاء على الذات في الداخل.