كشفت دراسة أوروبية حديثة أن التعرّض المستمر للضجيج قد يؤدي إلى إلحاق ضرر بالقلب، فيما حذّر طبيب مختصّ من أن الضجيج له آثار أخرى تشمل الإصابة بالعجز الجنسي «العنّة».
وأجرى الدراسة باحثون من ألمانيا والدنمارك برئاسة الدكتور توماس مونزيل، وشملت مراجعة دراسات منشورة، ووجدت أن أي صوت تتجاوز قوته مستوى الـ60 ديسيبل يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب.
وقال الباحثون إنه عندما تتعرض أجسادنا للضوضاء فإنها تتفاعل معها، فيرتفع مستوى الهرمونات بسرعة، ما قد يؤدي في النهاية لإحداث ضرر في القلب.
من جهته، أوضح الأستاذ في كلية «دايفد جيفن» للطب في جامعة «كاليفورنيا»، الدكتور إرنست ر. فون شوارز، أن الضوضاء يمكن أن تؤثر على الحياة الجنسية، قائلاً إن العديد من الرجال يصابون بضعف الانتصاب الجنسي (العنّة) نتيجة للتغيرات في الأوعية الدموية المرتبطة بالتعرض للضوضاء المزمنة، وقد تزيد هذه الضوضاء خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني والاكتئاب واضطرابات القلق.
التعليقات