حذّر تقرير لصحيفة «دايلي ميل» ابريطانية، من ارتداء الملابس الجديدة بشكل مباشر قبل غسلها، وذلك تفادياً للإصابة بمتاعب صحية، نتيجة فيروسات وبكتريا قد تنقلها تلك الملابس.
ونقلت الصحيفة عن الطبيب فيليب تييرنو قوله، إن «عشرات الجراثيم قد تصيب الإنسان وتسبب تعفناً في جسده، جرّاء ارتدائه ثياباً جديدة»، مضيفاً أن عشرات الجراثيم قد تنتقل إلى الإنسان عبر تلك الثياب، ومرد الأمر إلى أن قطعة اللباس الواحدة يقيسها عدد كبير من الزبائن قبل أن تباع لواحد منهم.
وعند إخضاع قميص للتجربة، اكتشف الباحث وجود إفرازات تنفسية، فضلاً عن إفرازات أخرى، والسبب في هذا أن بعض الألبسة المجربة تحتك بأعضاء حساسة للإنسان.
ويطمئن الناس في الغالب إلى الثياب الجديدة بسبب كونها جافة ومحفوظة في محلات أنيقة، إلا أن الأطباء يرجحون انتقال فيروسات تسبب مشكلات صحية مثل الإسهال ومتاعب المعدة وما يعرف بالبكتيريا الكروية.