توعد زعيم تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب»، قاسم الريمي، بأن مقاتليه «لن يتركوا جرائم أمريكا تمر دون عقاب».
وفي لقاء صحافي مكتوب نشرته، اليوم الأحد، قناة التنظيم على «تليجرام» موضحة أنه أُجري في مارس الماضي، رأى الريمي أن «ما تفعله أمريكا في عهد (الرئيس دونالد) ترامب هو انعكاس للفشل المتراكم للإدارات الأمريكية المتعاقبة، التي أفلست في مواجهة المجاهدين في كل مكان».
وأضاف أن أفراد تنظيمه «مرغوا أنف أمريكا وقتلوا وجرحوا عدداً كبيراً من الجنود الأمريكيين وأسقطوا طائرتين عموديتين»، خلال عملية عسكرية نفذتها وحدات أمريكية في منطقة يكلا بمحافظة البيضاء، أواخر يناير الماضي.
وأشار إلى «وجود مشاركة إماراتية في عمليات الإنزال التي يقوم بها الجيش الأمريكي (في اليمن)».
وادعى الريمي أن «الحوثيين يعقدون لقاءات مستمرة مع المخابرات الأمريكية في (العاصمة العمانية) مسقط وفي غيرها».
وحول قتالهم قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي في محافظات عدن وأبين وحضرموت جنوب وشرقي البلاد، قال الريمي إن «أيّ معتد علينا أو على أمتنا هو هدف مشروع لنا».
والريمي، الملقب أيضاً بـ«أبي هريرة الصنعاني»، هو أحد قيادات «القاعدة» المطلوبين للولايات المتحدة، التي حددت مبلغ 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى قتله أو إلقاء القبض عليه.
وكان تنظيم «القاعدة» أعلن تعيين قائده العسكري، قاسم الريمي، زعيماً له، بعد مقتل زعيمه السابق، ناصر الوحيشي، في غارة أمريكية بمحافظة حضرموت، في يونيو 2016.
(الأناضول)