أعلنت القوات المسلحة الإماراتية مقتل 4 من جنودها، إثر تعرّض طائرتهم المروحية لـ«خلل فني» أدى إلى هبوطها اضطرارياً وارتطامها بالأرض، في محافظة شبوة، ليرتفع عدد الطائرات الإماراتية التي سقطت في اليمن منذ بداية الحرب إلى 4 طائرات من أصل 10 لثلاث دول أخرى في «التحالف».
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن القيادة العامة للقوات المسلحة، أمس الجمعة، أن «أربعة جنود استشهدوا (في الحادث) هم: النقيب أحمد خليفة البلوشي، والملازم أول طيار جاسم صالح الزعابي، والوكيل محمد سعيد الحساني، والوكيل سمير محمد مراد أبوبكر».
وذكرت أن مقتل العسكريين الأربعة جاء «أثناء تأديتهم لمهمتهم الاعتيادية في محافظة شبوة، حيث تعرضت طائرتهم المروحية لخلل فني أدى إلى هبوطها اضطراريا وارتطامها بالأرض».
وسبق أن أكدت مصادر محلية، لـ«العربي»، مقتل جنديين إماراتيين على الأقل جراء الحادث الذي وصفته بأنه «سقوط» لمروحية عسكرية.
و قالت المصادر إن طائرة «آباتشي» إماراتية، تابعة لقوات «التحالف»، سقطت، عصر أمس، في منطقة العطير بوادي عمقين في مديرية الروضة، ما أدى إلى مقتل شخصين من طاقم الطائرة، وجرح ستة آخرين.
ورجحت مصادر في قيادة «النخبة الشبوانية» أن يكون «خلل فني» وراء سقوط الطائرة.
وتأتي هذه الحادثة بعد أيام على نشر قوات «النخبة الشبوانية»، وهي قوات من أبناء محافظة شبوة تشرف عليها دولة الإمارات، وتلقت تدريباً في المكلا، في عدد من مديريات المحافظة.
وبذلك يرتفع عدد الطائرات الإماراتية التي سقطت إلى أربع طائرات، من أصل 10 مقاتلات حربية، أسقطت منذ انطلاق عملية «عاصفة الحزم» قبل أكثر من عامين ، منها 3 سعودية، وطائرة واحدة لكل من الأردن والبحرين والمغرب.
هذا ويعد الحادث الأخير، ثاني أكبر خسارة بشرية لـ «التحالف» في تحطم طائرة، بعد مقتل 12 عسكرياً سعودياً، في 18 أبريل الماضي، في تحطم طائرة عمودية بمحافظة مأرب.
(العربي، الأناضول)