ضمن الفعاليات التي أطلقها «المجلس الإنتقالي الجنوبي»، احتفاءً بالذكرى الـ54 لثورة 14 أكتوبر، أقام المجلس، اليوم الخميس، مهرجاناً خطابياً في منطقة كريتر بمدينة عدن.
وتخللت المهرجان، الذي أقيم في الساحة المقابلة للبنك الأهلي، كلمات لنشطاء مؤيدين للمجلس.
وهاجمت الكلمات حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، واصفة إياها بأنها «حكومة المحتل»، معتبرة أن «مهمتها تعذيب أبناء الجنوب، وصناعة المعاناة».
كما تخللت المهرجان فقرات فنية بمشاركة الفرقة النحاسية، والفرقة الشعبية للرقص.
وعمد عدد المواطنين، في ختام الفعالية، إلى إحراق صورة رئيس حكومة هادي، أحمد عبيد بن دغر، تعبيراً عن رفضهم لأداء سلطات «الشرعية».
وسبقت المهرجان مسيرة جابت شوارع كريتر، ورفع المشاركون فيها أعلام دولة الجنوب السابقة، مرددين الشعارات المنددة بحكومة بن دغر.
وكان «المجلس الإنتقالي» نظم عدداً من الفعاليات والأمسيات خلال اليومين الماضيين، ضمن برنامجه الذي أعلن عنه بمناسبة ذكرى ثورة 14 أكتوبر.
وأقيم، أمس الأول، حفل فني في قاعة البتراء بفندق كورال، حضره عدد من قيادات المجلس، وجرى خلاله تكريم شخصيات سياسية واجتماعية في عدن، كما تضمن فقرات فنية وشعرية.
ويشمل برنامج الفعاليات، أيضاً، إقامة حفل فني في حديقة النصر بخورمكسر، على أن ينتهي بفعالية كبرى ستقام، السبت، في شارع مدرم بالمعلا، بالتوازي مع فعالية تنظمها فصائل الحراك و«المقاومة الجنوبية» في ساحة العروض.
(العربي)