اجتمعت هيئة رئاسة «المجلس الانتقالي»، لمناقشة الضوابط الخاصة بالجمعية الوطنية والقيادة المحلية في المحافظات وفي المديريات، إضافة إلى خطط دوائر المجلس.
وترأس الإجتماع رئيس «المجلس الانتقالي»، اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي، اليوم الخميس في مدينة عدن، بحضور نائب رئيس المجلس هاني بن بريك، وأعضاء هيئة الرئاسة.
وناقش الاجتماع «الضوابط واللوائح والقوانين الخاصة بالجمعية الوطنية والقيادات المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في المحافظات والمديريات، وتقريري الدائرتين الإعلامية والثقافية حول نشاطهما وخططهما للشهر الجاري والفترة القادمة من العام المقبل 2018م».
وتضمنت خطط الدائرتين الإعلامية والثقافية مواصلة «الأنشطة المختلفة، وتنظيم عدداً من الفعاليات والأنشطة بجوانب الإعلام والثقافة المجسدة والمعبرة عن أهداف وتطلعات المجلس الانتقالي الجنوبي خلال المرحلة المقبلة».
واستعرض عضو هيئة رئاسة المجلس رئيس الدائرة الإعلامية، لطفي شطارة، تقرير الدائرة الذي تضمن «العمل على نقل وإيصال رسالة وأهداف المجلس الانتقالي الجنوبي إلى داخل وخارج الجنوب، والمجتمع المحلي والعربي والدولي وذلك عبر الموقع الرسمي للمجلس باللغتين العربية والإنجليزية وصفحات الموقع والدائرة على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وصحيفة ،صوت المقاومة، الصادرة عن الدائرة الإعلامية بالمجلس، وذلك وفقاً للإمكانيات المتاحة وضوابط العمل الإعلامي الخاص بالمجلس».
كما شمل تقرير الدائرة الإعلامية «استغلال مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر، فيس بوك، واتس آب) في العمل الإعلامي للمجلس الانتقالي من خلال إعداد ونشر المواد المصورة والفيلمية، وكذا فتح قنوات اتصال مع مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية لمواكبة كافة الأنشطة المتعلقة برئاسة ودوائر المجلس والجمعية الوطنية وقياداته المحلية بالمحافظات والمديريات».
ودشّن «المجلس الإنتقالي» قبل أسابيع تأسيس فروعه في المحافظات، إضافة إلى إعلان الجمعية العمومية التي ضمت 303 أعضاء.
(العربي)