دعت حركة «تاج الجنوب العربي»، كافة مكونات الشعب الجنوبي ومنظمات المجتمع المدني والنقابات، إلى «يوم غضب» للقدس وفلسطين، على شكل مسيرات تضامنية عقب صلاة الجمعة.
وأصدرت الحركة بياناً حصل «العربي» على نسخة منه، قالت فيه إنها «انطلاقاً من مواقفها الوطنية والقومية الثابتة، تدعو كافة مكونات الشعب الجنوبي ومنظمات المجتمع المدني وكافة النقابات والفعاليات الوطنية والشخصيات الوطنية والدينية بأن تدعو إلى يوم غضب للقدس وفلسطين في مسيرات شعبية تضامنية عقب صلاة الجمعة القادمة».
واعتبرت إقدام رئيس الولايات المتحده الأمريكية، دونالد ترامب، أمس الأربعاء، على الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل «خطوة خطيرة وجريمة بحق مدينة القدس المقدّسة وبحق شعب فلسطين وبحق العرب والمسلمين»، مؤكدة أنها «لا تقل خطورة عن وعد آرثر جيمس بلفور، للصهاينة في أرض فلسطين كوطن قومي لهم.في 2 نوفمبر1917م».
ولفتت أن خطوة ترامب «ستلقي بآثارها المدمرة على المنطقة لعقود قادمة».
ورأت «تاج» أن «الجماهير العربية والإسلامية اليوم مدعوة للوقوف بحزم في وجه هذه المؤامرة الجديدة والضغط على الانظمة العربية والإسلامية بأن تتخذ مواقف عملية وقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية وتهديد مصالحها ما لم يتم التراجع عن هذه الخطوة المؤامرة».
يُذكر أن حركة «تاج الجنوب العربي» ظهرت في العام 2004 كأول تنظيم سياسي جنوبي يطالب بانفصال الجنوب عن الشمال، وضمت الحركة عدداً من القيادات البارزة في داخل الجنوب وخارجه.
(العربي)