طالب «المجلس الأعلى للحراك الثوري» الأمم المتحدة إلى تبني مؤتمر جنوبي لتوحيد مكوّنات «الحراك الجنوبي».
ودعا النائب الأول للمجلس، فؤاد راشد، خلال لقاء جمعه بالمسؤول عن ملف الجنوب في مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، بيتير رايس، الأمم المتحدة إلى «تبني مؤتمر جنوبي من شأنه توحيد صوت الجميع وانهاء تعدد الأصوات»، مؤكداً على «موقف الحراك الثابت من محاربة الإرهاب بكافة أشكاله وطرقه».
وعرض المجلس المبادرة التي أطلقها قبل أيام، على المسؤول الأممي، والتي تضمنت «توحيد كل فصائل الحراك الجنوبي تحت كيان واحد».
وتشهد مكونات «الحراك الجنوبي» خلافات وتباينات بعد التحولات التي شهدها الجنوب في الثلاث السنوات الأخيرة. وفيما يرى «المجلس الانتقالي» أن له الأحقية بتمثيل الجنوب، ترفض بقية مكوّنات «الحراك الجنوبي» الأمر، وتدعو إلى إشراك كل مكوّنات وقوى «الحراك» في الاستحقاقات القادمة.
(العربي)