أكدت وسائل إعلامية في سلطنة عمان، صباح اليوم الجمعة، وصول 22 شخص من عائلة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح إلى أراضيها بعد وساطة قادتها السلطنة.
وقالت شبكة «الزاجل» العمانية، في تغريدة على حائط صحفتها في «تويتر» «أنه استمراراً للمساعي الإنسانية العمانية للتعامل مع مجريات الأحداث في الساحة اليمنية وبعد التنسيق مع الجهات المختصة في صنعاء وصل إلى السلطنة مساء أمس ( 22 ) شخصاً من عائلة الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح.
وأضافت الشبكة نقلاً عن جهة حكومية لم تسمها «وصل ذلك العدد من أسرة الرئيس السابق للالتحاق بأسرهم المقيمة في السلطنة منذ بداية الأزمة اليمنية».

ولم تكشف الشبكة العمانية عن صفة أو أسماء الأشخاص الذين ينحدرون من أسرة الرئيس الراحل صالح، ممن وصلوا إلى السلطنة.
وكانت أنباء تحدثت الأسبوع الماضي عن وصول عائلة صالح إلى مدينة عدن، تحت حماية مشددة من «المقاومة الجنوبية»، ولم يعرف حتى اللحظة ما إذا كان أفراد العائلة هم ذاتهم من تم نقلهم من عدن إلى سلطنة عمان، أمس الخميس، خصوصا بعد إعلان القيادي الشاب في «الحراك الجنوبي» رائد الجحافي، أن العميد طارق محمد عبدالله صالح، هو الذي وصل إلى عدن، مع عدد من مرافقيه.
(العربي)
التعليقات