ناقش محافظ المصرف المركزي، المعين من قبل الرئيس عبدربه منصور هادي، محمد منصور زمام، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الأردنية عمان، فتح الإعتمادات المستندية للمصرف مع ممثل مؤسسة التمويل الدولية «IFC»، سعد صبرة.
وتطرق اللقاء إلى للإجراءات المتخذة من قبل المصرف والدول المانحة، لإنشاء صندوق ضمان وتمويل التجارة الخارجية لليمن، وذلك لتسهيل فتح الإعتمادات المستندية للمصارف التجارية للمواد الأساسية لكافة المناطق اليمنية.
وأكد زمام خلال اللقاء في عمان، أن الصندوق الذي أطلق عليه «صندوق دوار»، سيدار من قبل مؤسسة التمويل الدولية، وسيقوم بتسهيل وضمان الإعتمادات المستندية للمواد الأساسية «القمح والرز والسكر والأدوية» عبر المصارف التجارية، ومنح تلك المصارف والتجار فترات مناسبة لتغطية تلك الاعتمادات بعد وصول البضائع بفترة بين ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر.
وأشار زمام، إلى إن مشروع الصندوق الذي سيمول 500 مليون دولار من قبل الدول المانحة، يهدف إلى تسهيل عملية الإستيراد من الأسواق الخارجية إلى اليمن، لافتاً إلى أن هناك تأخير في تنفيذ المشروع، ولكن يتم حالياً بذل الجهود من قبل المصرف المركزي ومؤسسة التمويل الدولية، بهدف إكمال إجراءات توقيع وثائق المشروع، ومنها إتفاقية التمويل للمبلغ الأولي بـ 100 مليون دولار ستقدمها السعودية من أصل 500 مليون دولار.
وتسعى مؤسسة التمويل الدولية بالتعاون مع المصرف المركزي، وبموجب آليات وإجراءات واضحة، اختيار المصارف والشركات التجارية العاملة في اليمن، والتي لها مواقف مالية مستقرة وعلاقات مناسبة مع مصارف مراسلة خارجية.
يشار إلى أن اتجاه المصرف المركزي التابع لحكومة هادي، نحو إنشاء صندوق ضمان وتمويل التجارة الخارجية، يؤكد على أن الوديعة المالية التي أعلنت من قبل السعودية مطلع العام الحالي غير قابلة للتصرف.
(العربي)