أدانت وزارة حقوق الإنسان، في حكومة «الإنقاذ الوطني» بصنعا، جريمة إغتيال أحد موظفي «اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي» بمحافظة تعز.
ونقلت وكالة «سبأ» التابعة لحركة «أنصار الله» عن وزارة حقوق الإنسان، تعبيرها عن «أسفها البالغ لهذه الجريمة الشنعاء التي ارتكبت صباح أمس في منطقة الضباب على أطرف مدينة تعز، وراح ضحيتها حنا لحود، مسؤول برنامج الاحتجاز في اليمن التابع لبعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والذي كان في طريقه لزيارة أحد السجون».
وأكدت الوزارة، في بيان، أن «هذا الهجوم الوحشي، إستهدف بشكل متعمد أحد العاملين الدوليين في مجال العمل الإنساني والمشمولين بحماية القانون الدولي الإنساني».
ودعا البيان جميع الأطراف إلى «تطبيق مبادئ القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وتوفير الحماية لكافة المدافعين عن حقوق الإنسان والعاملين في مجال المساعدات الإغاثية والإنسانية التي نصت عليها المعاهدات والاتفاقيات الدولية».
وطالبت الوزارة بـ«سرعة إجراء تحقيق دولي شفاف في الحادث المروع، وكشف ملابساته والمتورطين فيه لضمان تحقيق العدالة والإنصاف للضحية والجزاء الرادع لمرتكبي هذه الجريمة»
(العربي)