منعت الإمارات محافظ سقطرى رمزي محروس، من المشاركة في استقبال لجنة التقصي السعودية لحظة وصولها المطار.
وذكرت معلومات من سقطرى بأن القوات الإماراتية المتواجدة في الجزيرة، منعت محافظ سقطرى رمزي محروس، وقائد اللواء الأول مشاه بحري محمد علي الصوفي، من المشاركة في استقبال اللجنة السعودية لحظة وصولها المطار، وأبلغتهما بالعودة من حيث أتيا.
وفي السياق، أكد مصدر في حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، أن قيام الإمارات باحتلال مطار وميناء حديبو وطرد القوات اليمنية منهما عمل عدائي لا يمكن تجاوزه.
وذكر المصدر بأن الإمارات واصلت اليوم الجمعة، عزل الجزيرة عن العالم، واحتجاز رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، وعدد من وزراء حكومته في الجزيرة، مؤكداً وصول قوات سعودية برفقة لجنة تقصي إلى الجزيرة بناء على طلب الرئيس هادي.
وكان لافتاً ظهور بن دغر في أحد مساجد الجزيرة وهو يؤدي صلاة الجمعة، دون أن يصدر منه أي تصريح يكشف ملابسات الأحداث التي تشهدها الجزيرة منذ يوم أمس.
وكانت قوة إماراتية وصلت إلى سقطرى، بالتزامن مع زيارة بن دغر، للجزيرة منذ عدة أيام.
وأفادت مصادر محلية بأن «قوة مكوّنة من عشرات الجنود الإماراتيين وصلت إلى مطار سقطرى، بمدينة حديبو، مركز المحافظة» الأربعاء، مشيرة إلى أن «الجنود الذين وصلوا على متن ثلاث طائرات، انتشروا في حرم المطار فور وصولهم».
وذكرت أن «آليات عسكرية من بينها ست مدرعات، وصلت برفقة الجنود الإماراتيين»، انتقل عدد منهم إلى الميناء وأجبروا الجنود اليمنيين في المنفذين الجوي والبحري لسقطرى على مغادرتهما بالقوة.
(العربي)
التعليقات