اختطف مسلحون ملثمون مجهولون، اليوم الثلاثاء، قيادي عسكري في جماعة «أبو العباس» السلفية، والموالية للإمارات، في تعز.
وأفادت مصادر محلية لـ«العربي»، بأن «مسلحين ملثمين على متن سيارتين هيلوكس، قاموا باختطاف القيادي في جماعة أبو العباس، أسامة المزهدي، من أمام مقر قيادة محور تعز».
وأضافت أن «الحادثة وقعت أمام عدد من المسلحين من حراسة مقر قيادة المحور».
وفي السياق، قال المسؤول الإعلامي لكتائب «أبو العباس»، رضوان الحاشدي، إن «اختطاف ركن شؤون افراد كتائب العقيد (أبي العباس)، أسامة المزهدي من داخل قيادة المحور عمل جبان وعواقبة سوف تكون وخيمة»، وحمل الحاشدي، قيادة المحور المسؤولية الكاملة»، مطالباً بـ«سرعة إطلاق أسامة فورا».
وفي غضون ذلك، قالت جماعة «أبو العباس»، في بلاغ نشر على صفحتها في موقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك»، إن «مسلحين اختطفوا ركن شؤون الأفراد أسامه المزهدي، من أمام مقر قيادة محور تعز، واقتادته إلى جهة مجهولة».
وحمل البلاغ، محافظ المحافظة وقيادة المحور تبعات هذه الجريمة.
كما طالب الجهات المعنية بسرعة إطلاق المختطف فورا من دون أي قيد أو شرط.
إلى ذلك، علم «العربي» من مصادر، أن «وساطة قادها وكيل محافظة تعز، عارف جامل، توصلت إلى الخاطفين وأفرجت عنه قبل قليل»، ولم تضيف المصادر أي معلومات أخرى.
وتعيش مدينة تعز، حالة مستمرة من الفوضى الأمنية ومسلسل الإغتيالات التي تستهدف جنوداً من القوات الموالية لهادي، و«المقاومة الشعبية»، في ظل عجز واضح من قبل الأجهزة الأمنية عن ضبط الأوضاع وإحلال الأمن في المدينة.
(العربي)
التعليقات