اعتبر الشيخ صالح بن فريد العولقي، ما يحدث في عدن من قتل، بلغ المنازل، ما هو إلا نتيجة طبيعية لتعدد الأجهزة الأمنية وضعفها وتشتتها، داعياً إلى توحيد الأجهزة الأمنية في أسرع وقت ممكن.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن العولقي، قوله إن «الأجهزة الأمنية بحاجة إلى أن تكون من كافة مناطق الجنوب، وأن يتم دمج الوحدات الأمنية وإخضاعها لقيادة واحدة محترمة وشريفة وذات سجل نظيف».
وأكد أن «الجريمة الأخيرة التي هزت عدن بحي إنماء، كانت صادمة»، مطالباً بـ«إنزال أقصى عقوبة بحق الجاني وتقديمه للقضاء بأسرع وقت».
وأضاف «كنت أول من ناشد عقب أسابيع قليلة من الحرب بضرورة توحيد الأجهزة الأمنية، وحذرنا من مغبة تجاهل الأمر، وللاسف وصل الناس إلى ما حذرنا، ونكرر اليوم بعد 3 سنوات دعوتنا لتوحيد الأجهزة الأمنية وتفعيل أقسام الشرطة، لأن الفشل الأمني بات واضح جداً ولا يمكن إنكاره».
وزاد «نريد قوات أمنية موحدة ومشكلة من كافة مناطق الجنوب، ونريد قيادة أمنية كفوءة ومحترمة وذات سجل نظيف، كما ندعو الجميع إلى رفع صوتهم بهذه المطالب».
واغتال مسلح، مساء الثلاثاء، عميدة كلية العلوم الصحية بجامعة عدن، نجاة علي مقبل، و2 من أفراد أسرتها، في حي إنماء بمحافظة عدن.
(العربي)