هاجم مسلحون يتبعون مدير قسم شرطة الجديري، ظهر اليوم الأربعاء، مبنى محافظة تعز، ومنزل المحافظ، في شارع جمال، وسط تعز.
وأفادت مصادر محلية لـ«العربي»، بأن «اشتباكات مسلحة عنيفة اندلعت ظهر اليوم الأربعاء، بين مجاميع مسلحة، تابعة لمدير قسم شرطة الجديري، وحراسة مبنى المحافظة»، موضحة أن «الاشتباكات التي اندلعت بين تلك المجاميع في شارع جمال وامتدت إلى جولة المسبح... وأدت الاشتباكات إلى توقف حركة السير وحالة ذعر في أوساط المواطنين والأحياء المجاورة».
وفي السياق، أكدت مصادر عسكرية، لـ«العربي»، أن «مسلحين يتبعون مدير قسم شرطة الجديري، العميد شائف الصغير، الموالي لحزب الإصلاح، قاموا بقطع الخط أمام مقر محافظة تعز المؤقت، في مبنى شركة النفط بشارع جمال»، مضيفة أن «المسلحين عقب قطع الخط والانتشار في الشارع الرسمي والشوارع الفرعية هاجموا مبنى المحافظة ومنزل المحافظ القريب من مقر المحافظة».
- العربي

وأوضحت المصادر أن «اشتباكات مسلحة عنيفة، بين الطرفين، استمرت قرابة ساعتين»، مؤكدة أن «حراسة المحافظة تصدت للهجوم، وتعاملت معه بحزم، وتمكنوا من إعطاب سيارة كان يستلقها مدير القسم وعدد من مىافقيه، واعتقال بعض الجناة وإصابة أخرين، فيما لاذ البقية بالفرار».
- العربي

وبالمقابل، أفاد مصدر أمني، مقرب من مدير قسم شرطة الجديري، لـ«العربي»، بأن «أفراد القسم خرجوا بتظاهرة يتقدمها مدير القسم، العميد شائف الصغير إلى أمام مبنى المحافظة مطالبين بالإفراج عن نجل مدير القسم المختطف لدى جماعة أبو العباس»، مضيفاً أن «حراسة مبنى المحافظة طلبت منهم مغادرة المكان، ولكنهم رفضوا، فقاموا بإطلق النار بإتجاههم ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين الطرفين». وأكد المصدر أن «الاشتباكات أسفرت عن مقتل إثنين من أفراد القسم وإصابة مدير القسم إصابة طفيفة، بالإضافة إلى إصابة أخرين»، مشيرة إلى أن «اختطاف نجل مدير قسم شرطة الجديري حصل في الاشتباكات المسلحة، بين قوات الحملة الأمنية، ومسلحي جماعة (أبو العباس)، قبل أسبوعين، ولم يتم الإفراج عنه حتى اليوم».
- العربي

الجدير بالذكر أن لجان التهدئة المشكلة من قبل محافظ تعز المعين من قبل حكومة الرئيس هادي، خرجت باتفاق يلزم الأطراف المسلحة في تعز بالإفراج عن جميع المختطفين.
وتعيش مدينة تعز، حالة مستمرة من الفوضى الأمنية ومسلسل الإغتيالات التي تستهدف جنوداً من القوات الموالية لهادي، و«المقاومة الشعبية»، في ظل عجز واضح من قبل الأجهزة الأمنية عن ضبط الأوضاع وإحلال الأمن في المدينة.
(العربي)