قتل عنصر في القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، بمديرية الشيخ عثمان في عدن، برصاص مسحلين مجهولين، فيما تم العثور على جثة عنصر آخر طافية في عرض البحر.
وأكد سكان محليون لـ«العربي» أن مسلحَين أطلقا النار على عنصر كان يقود دراجة نارية لنقل البضائع، مما أدى إلى مقتله على الفور.
وأضافوا أن الرصاصات أصابت خزان وقود الدراجة، ما أدى إلى انفجارها واحتراقها واحتراق سائقها.
على صعيد متصل، انتشلت قوات «الحزام الأمني» في عدن، اليوم، جثة مجهولة الهوية لشخص يرحج بأنه أحد عناصر القوات الموالية لهادي، بعد أن قذفتها مياه البحر الى الشاطئ.
وطفت الجثة بالقرب من جسر الطريق البحري في عدن، وأظهرت صور تم التقاطها للغريق المتوفى ارتداؤه الزي العسكري.
وتستكمل الأجهزة الأمنية في عدن تحقيقاتها في الحادثة للكشف عن ملابساتها وهوية الشخص المتوفي.
وتشهد عدن انفلاتاً أمنياً تعددت مظاهره في الأونة الأخيرة، وأودى بحياة عدد من علماء الدين وأئمة المساجد المعارضين لسياسة الإمارات في عدن، كما اغتيل عدد من العناصر برصاص «تنظيم الدولة».
(العربي)
التعليقات