طالبت وزارة النقل في حكومة «الإنقاذ الوطني» في صنعاء، اليوم الأربعاء، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية، بإيقاف الانتهاكات التي تقوم بها الإمارات والسعودية بحق الشعب اليمني، وسيادة الجمهورية اليمنية، وبمغادرة أراضي اليمن وتسليم كافة المطارات والموانئ، بما فيها مطار الغيظة والميناء والمنافذ البرية للسلطة المحلية في محافظة المهرة.
وأكدت الوزارة، خلال وقفة احتجاجية تضامنية مع أبناء محافظة المهرة، شهدتها صنعاء، أن الوجود السعودي في مطار الغيظة، عاصمة محافظة المهرة، «إحتلال غير مشروع وانتهاك لسيادة اليمن».
وفي الوقفة الاحتجاجية، أعلن نائب رئيس حكومة «الإنقاذ» لشؤون الخدمات، محمود الجنيد، عن تأييده للمطالب الحقوقية لأبناء المهرة، وقال «نتشرف ونعتز بالحراك الذي حصل في محافظة المهرة، وهذا ما كنا نتطلع إليه من أبناء المحافظات الجنوبية الأحرار، الذين لا يمكن أن يقبلوا بالمحتل والغازي».
ودعا الجنيد «أبناء المحافظات الجنوبية إلى مواجهة المحتل السعودي الإماراتي، الذي يمارس الإجرام وأبشع أنواع القمع ضد أبناء المحافظات الجنوبية، ويستنزف خيراتها وثرواتها الطبيعية».
وأشاد بيان صادر عن الوقفة الاحتجاجية، التي نظمت اليوم في صنعاء، بـ «الدور البطولي الذي يقوم به أبناء محافظة المهرة وبانتفاضتهم ضد الاحتلال السعودي الإماراتي»، داعيا «بقية المحافظات الجنوبية أن تحذو حذو محافظة المهرة بالانتفاضة ضد الاحتلال».
وأشار البيان إلى أن «ما تقوم به السعودية الإمارات في محافظة المهرة، هو استعمار واحتلال للأرض والإنسان والموارد التي تتمتع بها المحافظة».
وأكد أن ما تقوم به دول «التحالف» من حصار وتدمير للموانئ والمطارات والمنافذ البرية التي تدخل المساعدات الإنسانية والإغاثية والمشتقات النفطية، يأتي بعد فشله الذريع في كافة الجبهات بهدف تركيع الشعب اليمني.
(العربي)
(العربي)
التعليقات