حمل مكون الحراك الجنوبي المشارك في مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء، المجتمع الدولي المسؤولية الكاملة إزاء ما يتعرض له الشعب اليمني من حرب إبادة من قبل «التحالف» بقيادة السعودية.
واستنكر المكون الجنوبي جريمة استهداف الأطفال في سوق ضحيان، في محافظة صعدة، والذي أدى إلى مقتل أكثر من 47 مدنياً وإصابة 77 آخرين، معظمهم أطفال.
وأشار مكون الحراك الجنوبي في بيان، تلقى «العربي» نسخة منه، إلى أن «الصمت الدولي شجع التحالف على التمادي في الاستهداف المتعمد للأطفال والمدنيين بشكل عام».
وطالب «أبناء المحافظات الجنوبية في المحافظات المحتلة بالخروج والتظاهر والتنديد بهذه المجازر المروعة بحق الشعب اليمني»، مؤكداً أن «استهداف الأطفال والمواطنين الأبرياء واستباحة الدماء من دون أي مبرر من قبل التحالف يتنافى مع كافة القيم والأخلاق والأعراف والمواثيق الدولية».
وأشار إلى «القواعد والمبادئ التي تضمنها القانون الإنساني الدولي، وتوفر الحماية بشكل رئيسي للأطفال والمواطنين في ظل الحروب».
(العربي)