إلى جبال ردفان الشامخة حيث كانت رصاصة البندقية تواجه جبروت امبراطورية لا تغيب عنها الشمس، وإلى مدرستها النضالية بقيادة راجح غالب بن لبوزة، قائد ثورة 14 أكتوبر، ينتمي قاسم محمد غالب لبوزة. من أسرة ريفية مناضلة، وقبيلة تتسم عبر التاريخ بالشجاعة ومقاومة الإستعمار، ومنطقة جغرافية شرسة، شهدت ساحاتها أطول المعارك ضد جحافل الإستعمار البريطاني رغم فارق الإمكانيات، يتحدر قاسم لبوزة، نائب رئيس "المجلس السياسي"، المُشكّل من قبل حزب "المؤتمر" وحلفائه، و"أنصار الله" وحلفائهم (قطبي صنعاء)، في 28 يوليو 2016م، بالعاصمة صنعاء.
هو حفيد المناضل الكبير، راجح لبوزة، أسد ردفان وفارس الثورة الأكتوبرية، الذي استطاع أن يشعل فتيل الثورة من جبال ردفان في صباح الرابع عشر من أكتوبر من عام 1963م. كرجل قادم إلى ميدان السياسة، من بيئة عسكرية خالصة، يُفضّل لبوزة الإبتعاد عن الأضواء الإعلامية، ولذلك تبدو المعلومات المتوفّرة عن الرجل شحيحة، وربّما لا تفي بأغراض الباحث في شخصية ثاني رجل (مفترض) على رأس السلطة الحاكمة (عملياً) في العاصمة صنعاء، والمرشح لأن يكون الرجل الأول في ظل نظام تدوير رئاسة المجلس، ما لم تجر تغييرات في صفوف أعضائه.
بين زملائه الـ10، أعضاء "المجلس السياسي"، وقف قاسم لبوزة، منتصف أغسطس الماضي، أمام النواب الحاضرين في جلسة البرلمان حينها، لأداء اليمين الدستورية بعد منحهم الثقة، في جلسة أثارت الجدل، واعتُبرت من وجهة نظر حلفاء صنعاء إلغاء لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، ونقلاً لصلاحياته إلى المجلس المستحدث، والذي يحل لبوزة في ثاني مراتب هيكله التنظيمي، بعد الرئيس المحسوب على "أنصار الله"، صالح الصماد، وهو ما يعني - في حال سارت الأحداث في هذا السياق- أن لبوزة، بجنوبيته الجغرافية، وقاعدته العملية العسكرية، وخبراته السياسية المدنية، سيرث (نظرياً) منصب المسؤول الجنوبي الأول في قوام الدولة اللاحقة، وإن من طرف واحد، لكن ذلك كله يبقى مرهوناً باتضاح الرؤية لمآلات مبادرات الحل السلمي للأزمة اليمنية.
لبوزة في "أسس بناء الجيش"
إختير قاسم لبوزة ممثلاً عن حزب "المؤتمر الشعبي العام" في مؤتمر الحوار الوطني. وشارك بفعالية في فريق أسس بناء الجيش والأمن. يرى لبوزة، عقب نزول ميداني لفريق أسس بناء الجيش، أنه "من بعد 94م هناك مناطق مقصية تماماً من الجيش، وكانت المناطقية طاغية بعد هذا التاريخ". ولمعالجة ذلك، يقول لبوزة، في حوار صحافي نشرته أسبوعية "الميثاق" في يونيو2013م، إنَهم في فريق بناء الجيش والأمن وضعوا مواد تكفل أن يكون الجيش وطنياً، أي من كل محافظات ومناطق اليمن: 50% جغرافياً و50% وفقاً للنمو السكاني، وهو إجراء أوضح أنه "سيطبّق في التجنيد والقبول بالكليات والمعاهد والمنح الدراسية". وأكد لبوزة أنه "مع عودة كل المبعدين والمتقاعدين قسرياً، وبالذات المقصيين بعد حرب 94م، ومع استيعابهم في إجراءات الهيكلة، ومن كان قائد لواء يعود قائد لواء... ومن كان أركان لواء يعود أركان لواء، وهكذا يكون التعامل مع الكل".
الموقف من الحراك الجنوبي
عُرف عن قاسم لبوزة موقفه الحاد المضاد للحراك الجنوبي، خصوصاً بعد تصاعد فعاليات الحراك عام 2007. وصف لبوزة الحراك المطالب بالانفصال، غير مرة، بـ"الأصوات النشاز"، و"الارتداديين الجدد"، متهماً إياه بالتقاطع مع "أجندات تغذيها قوى وتيارات خارجية، ترى في تمزيق اليمن والنيل من وحدته وأمنه واستقراره هدفاً لأحلامها"، مقراً، في الوقت نفسه، بأن "هناك بعض الممارسات الخاطئة لبعض العناصر المحسوبة على السلطة، هي التي خدمت وتخدم مثل هذه العناصر، وأوجدت أمامها الفرصة للسير في أعمالها الخارجة عن القانون". وفي أبريل 2009، سُجلت دعوته القضاء إلى معاقبة من يحمل السلاح من الحراك الجنوبي، معتبراً أن "الإرتداديين الجدد لا يعرفون غير طريق واحدة هي طريق إثارة الفتن والمشاكل، ولكنهم لا يمتلكون طريقاً واحدة، ولا باباً واحداً لحل المشاكل".
سيرة ذاتية
- قاسم محمد غالب لبوزة، من مواليد وادي دبسان في مديرية ردفان بمحافظة لحج.
- متزوج، وله خمسة أبناء هم: أحمد، محمد، محمود، علي، وعمر.
- أكمل دراسته للمرحلة الإعدادية في ردفان، والثانوية في عدن.
- ما بين عامي 1981 و1987، ابتُعث للدراسة في جمهورية بلغاريا في أكاديمية المدفعية والصواريخ، وتخرج منها بدرجة ماجستير في الهندسة والتصنيع العسكري للأسلحة التقليدية.
- في العام 2006م، نال شهادة الدكتوراه في العلوم التكنيكية من الأكاديمية نفسها.
- عمل في وزارة الدفاع، وتدرج في عدة مناصب آخرها مستشار وزير الدفاع.
- في عام 2014م، تولى قيادة الواء الثاني مشاة بحري، وهو اللواء المكلف حينها بحراسة قطاعات النفط في محافظة شبوة.
- في 4 مارس 2014م، نجا من محاولة اغتيال تعرض لها في منطقة ميفعة شبوة.
- في يونيو 2008م، صدر القرار الجمهوري رقم (241) لسنة 2008م بتعيينه وكيلاً لمحافظة لحج.
- عام 2006، انتخب عضواً في المجلس المحلي بمحافظة لحج عن مديرية ردفان.
- شغل مناصب: عضو اللجنة العامة في "المؤتمر الشعبي العام"، رئيس فرع "المؤتمر الشعبي العام" في محافظة لحج، عضو مؤتمر الحوار الوطني عن حزب "المؤتمر".
التعليقات