قال الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، إن بلاده لا تتآمر على أحد، ولا تتدخل في شؤون الآخرين، ولن تحارب أشقاءها.
وأضاف السيسي، خلال كلمة وجهها إلى دولتي السودان وإثيوبيا، على هامش افتتاحه عدداً من المشروعات بمحافظة المنوفية شمالي البلاد، «نحن حريصون على أن تكون علاقتنا طيبة، وهذا ما تشهد به المنطقة خلال السنوات الماضية، ولنا سياسة ثابتة وليس لدينا مناورات بأن نقول كلاماً ونفعل غيره».
وأردف «أؤكد لأشقائنا في السودان وإثيوبيا، أن مصر لا تتآمر ولا تتدخل في شؤون أحد، ومصر لن تحارب أشقاءها، لدينا سياسة ثابتة هي البناء والتنمية».
وطالب الرئيس المصري وسائل الإعلام في بلاده بـ«عدم الإساءة أو استخدام ألفاظ وتعبيرات غير لائقة سواء مع السودان أو أية دولة أخرى مهما كان حجم الغضب أو الألم».
وأشار إلى أن بلاده «لا تحتاج أن تدخل في صراع وحروب مع دول أخرى»، مؤكداً أن «امتلاك مصر قوة عسكرية لا يعني أن تطغى على الآخرين».
وأردف السيسي «دائماً حريصون على أننا نبقى داخل حدودنا، ولا نتآمر على حد، ولا نتدخل في شؤون الآخرين، وفي نفس الوقت نحافظ على حياة 100 مليون مصري».
يأتي ذلك في أول تعليق رئاسي مصري على وقع تصاعد اتهامات للسودان بوجود تهديدات أمنية من جارتيه مصر وإريتريا، على خلفية إغلاق السودان حدوده مع إريتريا إثر توترات عسكرية في منطقة حدودية بين الدولتين.
وفي 4 يناير الجاري، سحب السودان سفيره لدى القاهرة، بعدما جدّد شكواه لمجلس الأمن حول المثلث الحدودي حلايب وشلاتين.
(الأناضول)
التعليقات