تحت وسم (هاشتاغ) «مطلوب لجنة وطنية لإعادة أموال الشعب اليمني المنهوبة»، يرمي السياسي اليمني والمسؤول الحكومي السابق، ياسر اليماني، حجراً مفعماً بالإثارة في دهاليز وأروقة حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، لم يسلم منها مسؤولون وناشطون من خارجها، متهماً عشرات الوزراء والوكلاء والمحافظين والدبلوماسيين، بشراء شقق سكنية وعمارات فارهة، وإنشاء شركات إستثمارية بملايين الدولارات في مصر والأردن ودبي وجدة، الأمر الذي اعتبره اليماني، «عبث إداري واختلاس لأموال الشعب، واستغلال لوظيفة عامة، لتحقيق ثراء فاحش..».
أرقام وأسماء
بالأسماء والأرقام، يتهم السياسي اليمني، المقيم في الخارج ياسر اليماني، مستشار الرئيس هادي، رشاد العليمي، باقتناء فيلا في مدينة 6 أكتوبر، و3 شقق سكنية في شارع مصدق في حي المهندسين في العاصمة المصرية القاهرة، وفيلا أخرى في حي الشيخ زايد، مقدراً تكلفتهم بما يعادل مليون دولار أمريكي، متهماً كذلك، وزير خارجية الرئيس هادي، عبد الملك المخلافي، باقتناء فيلا فارهة في دبي، واُخرى في لبنان، وبناية في القاهرة، بما يعادل مليون دولار، وفيلا ثالثة في أبونصير في الاردن، تصل قيمتها إلى مليون دولار.
أحياء سكنية
ويكشف اليماني، شراء وزيرة الشؤون الإجتماعية في حكومة الرئيس هادي، ابتهاج الكمال، شقة سكنية في دبي، واُخرى في القاهرة، بقيمة 450 ألف دولار، وشراء وزير العلام، معمر الأرياني، فيلا مماثلة في حي الشيخ زايد في مصر، بما يعادل 150 ألف دولار أمريكي.
مجاعة في الداخل وتنمية عقارية في الخارج
وفي حديثه إلى «العربي»، يعتقد ياسر اليماني، بوجود علاقة وثيقة بين مشاريع العقارات الإستثمارية لمسؤولي حكومة الرئيس هادي في الخارج، وبين إطالة أمد الحروب والصراعات في الداخل، «هذه أحد أسباب الصراعات، وإطالة أمد الحرب» يقول، ويشبه هؤلاء المسؤولين بـ«تجار حروب»، ويربط بين معاناة الداخل وتنمية الاستثمارات في الخارج، معتقداً أن «العبث بالوطن والمواطن لن يتوقف، ولن يتوقف المرض والجوع والأمية، والتشرد للشعب اليمني، إلا بكشف الفاسدين».
«من أين لك هذا؟»
يدعو اليماني «المواطنين من كافة الأطياف، وفي كل المحافظات اليمنية، والجاليات في الخارج» إلى تشكيل لجان مسائلة شعبية تحت إطار «من اين لك هذا؟»، لمسائلة من وصفهم بـ«الناهبين واللصوص من المسؤولين، الذين أصبحوا أثرياء وأصحاب شركات ومؤسّسات وفلل وشقق ومطاعم ومحلات ذهب». وفي حديثه إلى «العربي» يرى المسؤول الحكومي السابق، أن تفعيل مبدأ «من أين لك هذا»، سوف يؤدي إلى توقف الاقتتال والنزاعات المسلحة، مضيفاً أن «البلاد ستكون بخير، وسوف يعيش الجميع سواسية»، وحث المواطنين على ملاحقة من وصفهم باللصوص قائلاً «إسألوهم فأنتم مصدر السُّلطة يا شعب»، «أقل شيء (أن) نضمن وطن نظيف في المستقبل للأجيال، يكفيهم عبث ونهب لهم وأسرهم وأقربائهم وإذلال للشعب».
دعاوى قضائية
وفي ردّه على سؤال «العربي» حول مدى تحققه من صحة معلوماته الاتهامية، واستعداده لمواجهة أي دعاوى قضائية قد ترفع عليه من المسئولين المشمولين بقوائم العقارات والاستثمارات، قال اليماني إنه «لا أخشى إلاّ من الله، ومن له حق يكشف للشعب من أين امتلك الأموال؟»، آملاً من وراء حملته هذه «أن يتوقّف العبث بالوطن والمواطن مستقبلاً، ويكفينا عبث ونهب».
إجتماع حكومي مرتقب
في المقابل، قال مصدر رفيع في حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، إنّه لا يستطيع التعليق رسمياً، على قوائم الشقق السكنية والاستثمارات التجارية، التي ينشرها ياسر اليماني، منوهاً إلى أن مثل هذه القضايا «يفترض أن تحقق فيها هيئة مكافحة الفساد». وفي حديثه إلى «العربي»، توقع وزير في حكومة الرئيس هادي، لم يرد إسمه ضمن القوائم، أن يُعقد اجتماع مرتقب للحكومة، لمناقشة ما يشاع ضد عدد من الوزراء والمسؤولين، ورفض إبداء «تعليق رسمي قبل الاجتماع».
غزل سياسي
إلى ذلك، يشن ناشطون على شبكات التواصل، هجوماً مضاداً على ياسر اليماني، معتبرين حديثه عن الفساد، مجرّد غزل سياسي، يأتي قبيل تعيينه سفيراً لليمن في هولندا، قائلين «عندما يكون التحدث عن الفساد سلم العبور نحو الفساد نفسه ،ستجدون ياسر اليماني هناك!».
«العربي» ينشر فيما يلي أبرز الأسماء:
- محافظ تعز السابق، علي المعمري، يمتلك عمارة في مصر، تحديداً في شارع شهاب على واجهه شارع جامعة الدول العربية، تقدر بمبلغ 30 مليون جنيه مصري.
- محافظ لحج السابق، ناصر الخبجي، يمتلك عمارة من 5 أدراج في مصر، في الشيخ زايد، بقيمة 10 مليون جنيه مصري.
- عيدروس الزبيدي، محافظ عدن السابق، يمتلك محلات ذهب في دبي بمليون دولار، وشقتين، واحدة في دبي واُخرى في القاهرة، بما يعادل 300 ألف دولار.
- هاني بن بريك، وزير الدولة السابق، يمتلك شقه في دبي، بما يعادل نصف مليون دولار.
- شايع محسن، سفير اليمن في الرياض، يمتلك شقتان في الأردن، بما يعادل 250 ألف دولار.
- محمد مارم، السفير اليمني في مصر، يمتلك شقتان وفيلا في القاهرة، بما يعادل مليون دولار.
- نايف البكري، وزير الشباب، يمتلك شقة في القاهرة، بقيمة مليون جنية.
- العميد رياض الفقير، وكيل وزارة الداخلية، يمتلك شقة في القاهرة، تقدر بـ 600 ألف جنية.
- اللواء عبدالناصرعثمان صبيرة، وكيل وزارة الداخلية، يمتلك شقة في القاهرة، بقيمة مليون جنية.
- اللواء شلال علي شائع، مدير أمن عدن، يمتلك شقتان في القاهرة، وشقة في دبي، بقيمة مليون دولار.
- ناصر الفضلي، الملحق العسكري في جدة، يمتلك شقتان في القاهرة، تقدران بمليون ونصف مليون دولار.
- سامي السعيدي، مدير المؤسسة الاقتصادية، يمتلك فيلاتان في عدن، وشقة في القاهرة، تقدران بحوالي مليون دولار.
التعليقات