على خشبة «مسرح رومنس» في العاصمة المصرية القاهرة، تحاول كوكبة من نجوم المسرح اليمني خلال أيّام عيد الأضحى المبارك، تقديم صورة مغايرة عن اليمن تاريخاً وحضارة وإنساناً؛ صورة مختلفة عن صور دخّان الحروب وغبار المعارك المحتدمة، وفي ما يعدّ أوّل حضور فنّي وثقافي من نوعه، تسعى نخبة من أبرز نجوم الدّراما والمسرح في اليمن، لعرض الصورة الحضارية المشرقة في المشهد اليمني الرّاهن، في عرضٍ مسرحي حمل عنوان «جنّي في القاهرة»، للمؤلّف والممثل اليمني خالد البحري، ومن إخراج وبطولة الفنان القدير نبيل حزام، الذي يشاركه بطولة المسرحية كل من مروان الزرقة، مروى خالد، محمد أبلان، محمد طالب، يوسف مقبل، وإيناس الغنيمي،

أحلام السلام وكوارث الحرب
وفي حديثه الى «العربي» حول فكرة المسرحية، يعتقد الفنّان والكاتب المسرحي خالد البحري، أنّ فكرة مسرحيته الجديدة تحمل كلّ أماني وأحلام الشعب اليمني في الاستقرار والسلام، وذلك «عبر دعوة صادقة للملمة شتاتنا وعودة لحمتنا كيمنيين في الداخل والخارج»، مشيراً إلى أنّ المسرحية تحاول تقديم صورة حضارية لدى الغير عن اليمن «كوطن مزقته الأزمات وأنهكته الحرب».

نقل الخلاف اليمني للخارج
المسرحية التي تعرض برعاية الجالية اليمنية في القاهرة، وهي من انتاج «مؤسّسة النبيل للإنتاج الفني» وصاحبها المهندس خالد المرولة، وتستهدف الجمهور اليمني بجمهورية مصر العربية، على ما يبدو أنّها تأمل معالجة الواقع اليمني المحيط بها في أوساط المغتربين والنازحين، بما فيه من انقسام سياسي وتباين مجتمعي لافت، وذلك بقالب فني كوميدي يحاول التقريب بين وجهات النظر بأسلوب حضاري، وحث اليمنيين هناك على تناسي خلافاتهم وعدم نقل مشاكلهم الداخلية إلى بلدان المهجر.

رسائل ساخنة للسياسيين
وحسب كاتب المسرحية الفنّان خالد البحري، والذي يرأس «فرقة اليمن الفنية»، فإنّ مسرحية «جنّي في القاهرة» ستوجه رسالة ساخنة للسياسيين في اليمن وكافة الأطراف المتسببة في الصراعات والحروب، «رسالة لكلّ الأطراف المتسببة في ما نحن فيه... كفى». وفي حديثه الى «العربي» يوضح البحري أن مسرحيته تريد ان تقول للعرب والعالم أجمع «أن اليمن بلاد حضارة وشعب عزيز، ومهما حدث ويحدث في اليمن ستظل أصل العروبة».

كسر الجمود في اوساط الجالية اليمنية بمصر
وفي تعليقه على نبأ عرض المسرحية، يعتبر المذيع التلفزيوني والاعلامي اليمني المقيم في القاهرة، أنور الاشول، أن المسرحية عبارة عن محاولات لكسر حالة الجمود في أوساط الجالية اليمنية الكبيرة في مصر، والتي - حسب الأشول- تترقب الأوضاع بحسرة. وفي حديثه إلى «العربي»، يرى الأشول أنّ مسرحية «جنّي في القاهرة» تحاول إيصال رسائل عديدة، وإن بشكل كوميدي وتعكس واقع معاش ومعاناة يمنية، موضحاً في تفاصيل قصّتها أن «المسرحية كما اطلعت على جانب من تفاصيلها من الأخ خالد المرولة منتج العمل، هي قصّة يمني مسافر الى القاهرة يحمل فانوساً سحرياً... الخ»، مضيفاً «والتفاصيل نتركها للمشاهدة أفضل لا ارغب في حرق تفاصيلها...»

خالد البحري: نأمل عرض المسرحية في صنعاء وعدن وصعدة
وعبر موقع «العربي»، يدعو الكاتب والفنان المسرحي خالد البحري، الجمهور اليمني في جمهورية مصر العربية لمتابعة عروض مسرحيته، التي تقام منذ أول أيام عيد الأضحى، وحتى اليوم العاشر، وتباع تذاكر دخولها بـ100 جنيه، متمنياً لزملائه النجاح «في ظلّ وجود فنان قدير ومخرج متميز كنبيل حزام».
ويأمل البحري أن تكون عروضهم القادمة في صنعاء وعدن وحضرموت وصعدة وتعز، وفي ظل دولة يمنية موحّدة وقوية وسلام واستقرار، واعداً «في المرحلة القادمة أنه سيتم تصوير العمل وبثّه عبر قنواتنا الفضائية اليمنية الحكومية والخاصة».
التعليقات