احتفى نادي القصة «إل مقه» بالرواية الصادرة مؤخراً «أرض المؤامرات السعيد» للروائي وجدي الأهل.
وفي الفعالية قدم جمع من الأدباء أوراقاً ومداخلات أدبية حول الرواية مستعرضين أهم سماتها الموضوعية، وجماليات بنائها.
وتطرق الكاتب عبد الباري طاهر إلى أهم دلالاتها ودلالة الأسماء والأمكنة التي تضمنتها الرواية وكذا أهم الأحداث ورمزيتها. في حين أشار الأديب زياد القحم إلى غنى التجربة السردية والأدبية لدى الفنان وجدي الأهدل، مؤكداً على مكانته المرموقة، كما تطرق إلى لغة الرواية، لافتاً إلى أهم سماتها.
وتحدث القاص حامد الفقيه عن تجديد الأهدل في السرد ونزوعه صوب المغامرة السردية، وتلاه الشاعر أحمد ناجي أحمد النبهاني الذي تحدث عن علاقته بالأهدل والرواية التي أهداها إليه الروائي الأهدل.
وفي الختام تحدث الأهدل عن الرواية، مضيئاُ بعض ما أغلق فيها، ومشيراً إلى بعض الأحداث وعلاقتها بالفن والواقع.
(العربي)
التعليقات