أجرى الزعيم حسن أحمد باعوم، اليوم الخميس، اتصالاً هاتفياً بأسرة المعتقل السياسي المناضل محسن حسن عزان، في محافظة شبوة، للإطمئنان على أحوالهم.
وأكّد باعون خلال الاتصال «وقوف شعب الجنوب مع أسرة عزان في محنتهم هذه حتى تزول بإطلاق سراح والدهم وعودته إليهم سالماً غانماً منتصراً»، واستمع من الأسرة عن الظروف القاسية والمعاناة التي يعانيها والدهم في السجون من ضرب وتعذيب وترهيب.
ووعد باعوم أسرة عزان بأنهم سيتلقون الرعاية المباشرة من قبله كأفراد أسرته.
يذكر أن محسن عزان، أحد قيادات «المجلس الثوري»، ويشغل منصب نائب رئيس المجلس بمحافظة شبوة، وكان قد التقى مؤخراً بالزعيم باعوم بسلطنة عمان، وحضر العديد من الورش التنظيمية التي ينفذها المجلس، وعند عودته لمحافظة شبوة تم اعتقاله من قبل قوات «النخبة» الممولة إمارتياً، وأخفته في سجونها السرية، وقامت ببث تسجيلات له تحت تأثير التعذيب. 
يشار إلى إن مجلس «الحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب» أعاد نشاطه مجدداً بعد إعادة هيكلة المجلس، وكثف من نشاطه خلال الأيام الأخيرة تزامنًا  مع الاحتفالات باعياد الثورة والاستقلال 14 اكتوبر و30 نوفمبر المجيدتين.

(العربي)

التعليقات