ترأس اللواء عيدروس الزبيدي رئيس «المجلس الانتقالي»، اليوم الخميس، اجتماعاً لـ«هيئة رئاسة المجلس» لمناقشة لقاءات قيادته في الخارج.
وأطلع الزبيدي «الهيئة» على «نتائج زيارته، وعدد من قيادات المجلس للخارج ولقاءاتهم بعدد من المسؤولين الأممين وسفراء الدول الكبرى»، مشيراً إلى أنها «كانت لقاءات مثمرة وناجحة وضعت خلالها قيادة المجلس، ممثلي الأمم المتحدة والدول الكبرى الذين تم اللقاء بهم، في صورة الأوضاع والمستجدات على الساحة الجنوبية، في ظل الانهيار الاقتصادي المُريع، وتفاقم معاناة المواطنين بفعل ممارسات حكومة الفساد».
وأشار إلى أن «قيادة المجلس، لمست تفهماً دولياً جيداً  لمطالب شعبنا، وحرصاً على ايجاد الحلول المرضية للقضايا القائمة، وأهمها قضية شعب الجنوب».
وناقش الاجتماع المشاركة في  الذكرى «الخامسة والخمسين لثورة 14 اكتوبر المجيدة، والتي تتميز هذا العام بتزامنها مع البيان التاريخي للمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي دعا جماهير شعبنا للخروج والثورة لاستعادة مؤسساتهم الإيرادية من أيدي الفاسدين وإعادتها للشعب».
(العربي)

التعليقات