في خطوة لاقت استغراباً كبيراً لدى شريحة واسعة داخل المجتمع اللبناني، اجتاحت إعلانات تحمل عبارة «بدك عروس صغيرة، طلبك عنا» مواقع التواصل الإجتماعي واحتلت الطرقات.
الإعلانات تعرض أسماءً وصوراً لفتيات لم يبلغن سن الرشد، مرفقة بجملة «الجازة عبكير أحسن بكتير»، كما صدم اللبنانيون بموقع وحساب على «انستجرام» بعنوان «Young 3arous » أو «عروس صغيرة» مرفقاً برقم هاتف لبناني.
وقاد الفضول العديد من الأشخاص للاتصال بالرقم الموجود على الحساب للاستفسار عن الموضوع، وقد قامت ناشطة بتسجيل مكالمة دارت بينها وبين رجل، قال إنه وسيط بين الأهالي الذين يريدون تزويج بناتهن والعريس الذي يبحث عن عروس صغيرة السن. ولم تمر ثوان قليلة حتى أغلقت الصفحة بسبب التبليغات.

 المفاجأة كانت بإعلان «التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني» أن الإعلانات لم تكن إلا حملة للتوعية بظاهرة زواج القاصرات، أما صور الفتيات المعروضة على الموقع، فهي لعارضات من موقع « Shutterstock»، وبمجرد الضغط على صور الفتيات يظهر موقع آخر يتضمن قصصاً لفتيات أرغمن على الزواج في سن صغيرة.
ويهدف القائمون على الموقع إلى التوعية من خطر زواج القاصرات، وللضغط على الحكومة اللبنانية لتغليظ عقوبة زواج الصغيرات ويجرمها.

   

وبحسب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 2016، فإن حوالي 15 مليون فتاة في الدول النامية تتزوج قبل بلوغها سن الـ 18.
وسجلت السودان نسبة 50% ووفي اليمن 32% وفي مصر 17%، بينما تنخفض النسبة في تونس والجزائر إذ تصل إلى 2%.


(العربي)

التعليقات