يعتبر اعتمار قبعة الـ«باباك» التقليدية في أذربيجان، من العادات التي تدلل على رفعة شأن الرجال الذين يمتلكونها، وهي ذات ارتباط وثيق بالسمعة الطيبة والشرف.
قبعة الـ«باباك» هي من أغطية الرأس الأكثر شعبية بين الرجال في أذربيجان، وقد كان من المعيب أن يخرجوا بدونها، وبرغم تراجع أعدادهم، إلا أنه ما زال باستطاعتك مصادفة الرجال الكبار في العمر، وهم يرتدون قبعات «باباك» مصنوعة من صوف الحمل، حتى خلال أيام الصيف الحارة.
وكان الرجال بشكلٍ عام، يرتدون هذه القبعات في كل الأوقات. ولذلك، إذا أراد شخصٌ ما إهانة أي شخص آخر، فليس عليه إلا أن يزيل قبعة «باباك» الخاصة بذلك الشخص من على رأسه!

  

ويعتبر المواطنون الأذاريين أن قبعة الـ«باباك» يرتديها الرجال الذين يتمتعون بسمعة طيبة، ما جعلها ترتبط بصفات مثل الشرف والكرامة. وليس من المهم ارتداء القبعة فحسب، بل تُعطى أهمية كبيرة للطريقة التي يتعامل فيها الرجال مع قبعات «باباك» الخاصة بهم، فهي تعكس القيم الداخلية لديهم.
ومثلاً، إذا لم يهتموا بالمكان الذي يضعون فيه قبعاتهم، يعكس ذلك عدم اهتمامهم بشرفهم. كما يجب ألا يقوم الرجل بوضع قبعته رأساً على عقب، حيث لن يسمح أي «رجل حقيقي» لأحد بتحويل شرفه رأساً على عقب.
ومن إحدى الشروط الأساسية لعمل هذه القبعة، أنه يجب ألا يتجاوز عمر الصوف المستخدم فيها 3 أيام، وذلك لتجنب الحالة الزغبية التي يتحول إليها صوف الحمل بعد لعق أمهاتها لها بعد الولادة.


(سي أن أن)

التعليقات