صدر مؤخرا للبروفيسور بجامعة عدن سمير عبد الرحمن الشميري، الكتاب الجديد «قامات فكرية وإبداعية سامقة» عن دار «ثقافة للنشر والتوزيع»، والبالغ عـدد صفحاته 216 صفحة.
وعبر الشميري، عن مشاعره بصدور كتابه في حديث خاص له مع «العربي» قائلاً «أنا جذل بصدور كتابي»، مضيفا «أنا موقن أن الكتاب الرصين ماتع للعقل والروح وصديق وفي للإنسان وعشير كريم، يعمل على تنوير مضائق الأذهان ويغير جغرافية العقل ويتمتع بقدرة على الإثارة والدهشة والتساؤلات الفطنة وتظل أحرفه لامعة في جبين الدهر».
وأوضح أن فكرة الكتاب قد لمعت في ذهنه عندما رأى «الانهيار في الفضاء العمومي وتراجع دور الفكر والكلمة الشريفة في تشكيل الوعي المجتمعي، وتسيد الجهل والتعصب والشعارات الملتهبة الفضفاضة».
وتناول الكتاب في فصوله شخصيات لها حضورها في الوعي والواقع وبصماتها على صعيد الفكر والأدب والسياسة، وهي الأديب محمد علي لقمان، والأديب أحمد محمد نعمان، وكذا الشاعرين لطفي جعفر أمان، وعبدالرحمن فخري، والقاص أحمد محفوظ عمر.
كما كرس حيزا لاستعراض مكانة صحيفة «الأيام» العــدنية في الفضاء الإعلامي وتأثيرها الكاسح في الرأي العام ومحاربة وحجب ومصادرة صحيفة «الأيام» من قبل سلطات الرئيس الراحل علي عبدالله صالح.
(العربي)

التعليقات