أعلنت قوات «الإنقاذ»، اليوم الخميس، قطع خطوطو الإمداد عن القوات الموالية للإمارات في محيط مدينة الحديدة.
وقال المتحدث باسم قوات «الإنقاذ» العميد يحيى سريع، إن «قوات الجيش واللجان الشعبية تمكنت من استكمال قطع كافة خطوط الإمداد على القوات الموالية للإمارات في الساحل الغربي وفي محيط مدينة الحديدة»، مشيراً إلى أن «قوات الجيشِ واللجانِ الشعبيةِ تمكنت في قطعِ خطوطِ إمدادِ قواتِ العدوِّ بالساحلِ الغربيِ من أربعةِ مساراتٍ، حيث تم التقدم والسيطرة على مواقع العدو في منطقة الجبلية في مديرية التحيتا وصولاً إلى الخطِ الرئيس، والمواقعِ المحيطةِ بهِ، وهو ما أدى إلى قطعِ الخطِ بشكلٍ كامل».
وأضاف أنه «في منطقة الفازَّةِ تم التقدمُ والسيطرةُ على مواقعِ القوات المعادية، وتمكنت قوات الجيش واللجان من قطعِ الخطِ بشكلٍ كاملٍ، وأدت العملية إلى هروب قادة القوات المعادية بعد تكبدهم خسائر فادحة في الارواحِ والعتاد»، لافتاً إلى أن «قوات الإنقاذ تمكنت من قط خط الإمداد بشكل كامل في  منطقةِ الجاحِ الاسفلِ حيث تم التقدمُ والسيطرةُ على كافةِ مواقعِ العدوِ».
وأكد أن «قوات الإنقاذ سيطرت على عددٍ من مواقعِ العدو وحاصرت ما تبقى من قواته في محيط مدينةِ التحيتا»، موضحاً أنه تم «تدمير 17 آلية عسكرية في العمليات، وسقوط ما لا يقل عن 150، ما بين قتيل وجريح، ليرتفع عدد الضحايا البشرية لتلك القوات إلى أكثر من 1000 قتيل وجريح منذ الخميس الماضي، وتجاوز عددُ المدرعاتِ والآلياتِ المدمرةِ 150 مدرعةً».
وكان مصدر عسكري قد أكد «سيطرة الإنقاذ على مناطق واسعة في حيس».
إلى ذلك، أكدت مصادر لـ«العربي» أن «القوات الموالية للإمارات استهدفت مستشفى 22 مايو الواقع في أطراف حي سبعة يوليو بعشرات قذائف الهاون، ما أدى إلى إلحاق أضرار فادحة بالمستشفى، وأدى الهجوم إلى وقوع إصابات في أوساط المرضى والأطباء في المستشفى».
وأضافت أن «تلك القوات قصفت عدداً من أحياء سبعة يوليو بقذائف المدفعية وغارات الطيران، ما أدى إلى موجة نزوح في تلك المناطق».
(العربي)

التعليقات