أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، اليوم الخميس، أن المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن جريفيث لم يعد يسعى لعقد محادثات سلام بين الأطراف المتحاربة بحلول نهاية الشهر الجاري، وإنه سيسعى إلى عقد المحادثات قبل نهاية العام.
ونقلت وكالة «رويترز» عن حق قوله للصحافيين، إن «جمع الأطراف المعنية معاً ينطوي دوماً على تحديات مختلفة. ما نحاول القيام به هو حل أي مشكلات حتى نستطيع عقد جولة محادثات ناجحة في أقرب وقت ممكن».
ويحاول جريفيث، الذي سيطلع مجلس الأمن الدولي على أحدث تطورات الموقف يوم 16 نوفمبر، إنقاذ محادثات السلام التي انهارت في سبتمبر الماضي، وهو قال في بيان الأسبوع الماضي إنه يأمل في جمع أطراف الصراع على مائدة المفاوضات خلال شهر.
وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، الاثنين الماضي، إنه سيسعى إلى تحرك جديد في مجلس الأمن الدولي لمحاولة إنهاء القتال في اليمن، وإيجاد حل سياسي، فيما قال دبلوماسيون بالأمم المتحدة طلبوا عدم نشر أسمائهم، إن بريطانيا تعمل مع الولايات المتحدة لصياغة مسودة قرار يدعو لوقف القتال في اليمن.
(العربي)

التعليقات