هاجمت قوات «الإنقاذ»، اليوم الخميس، مواقعاً تابعة للقوات الموالية للإمارات غرب حيس وفي مدينة التحيتا غرب محافظة الحديدة.
وأكدت مصادر ميدانية لـ«العربي»، أن «قوات الجيش واللجان الشعبية نفذت هجوماً مباغتاً على القوات الموالية للإمارات غرب مدينة حيس، ما أسفر عن سقوط قرابة 15 عنصراً بين قتيل وجريح في أوساط تلك القوات».
وأضافت أن قوات «الإنقاذ» هاجمت أيضاً «القوات الموالية للإمارات في محيط مدينة التحيتا، وتقدمت إلى وسط الأحياء السكنية عبر ملعب الفاروق وكبدت تلك القوات خسائر فادحة»، لافتة إلى أنه «لتجنيب السكان غارات طيران التحالف انسحبت إلى محيط المدينة ».
وأشارت المصادر إلى أن «القوات الموالية للإمارات استقبلت مساء أمس تعزيزات عسكرية جديدة قادمة من عدن، في محاولة منها لفك الحصار المفروض من قبل الجيش واللجان الشعبية على القوات الموالية للإمارات في محيط مدينة الحديدة منذ عدة أيام».
إلى ذلك، اعتبر «الإعلام الحربي» التابع لـ«الإنقاذ»، أنه لا صحة لوقف «التحالف» عملياته العسكرية بالساحل الغربي، «فهو يستمر بالتحشيد وترتيب صفوفه لتصعيد جديد»، مشيراً إلى أن «إعلان العدو وقف العمليات في الحديدة يهدف للتضليل عن تحضيراته».
(العربي)

التعليقات