أكدت منظمة «العفو الدولية» اليوم، أن عدداً من النشطاء السعوديين المعتقلين بشكل تعسفي، تعرضوا للتحرش الجنسي والتعذيب.
وذكرت في سلسلة تغريدات عبر موقع «تويتر»، أنها حصلت على شهادات تفيد بتعرض «العديد من النشطاء السعوديين، ومن بينهم عدد من النساء، معتقلين في السعودية بشكل تعسفي دون تهمة... للتحرش الجنسي والتعذيب وغيره من أشكال سوء المعاملة أثناء الاستجواب»، لافتة إلى أن هذه الإنتهاكات جاءت «بعد أسابيع قليلة من مقتل (الصحافي السعودي) جمال خاشقجي».
وطالبت المنظمة الرياض بضرورة «الإفراج الفوري وغير المشروط عن المدافعين عن حقوق الإنسان... وإجراء تحقيق سريع وفعال في تقارير التعذيب».

وثمة أكثر من 12 ناشطة حقوقية معتقلة منذ مايو الماضي، دافع معظمهن عن حق المرأة في القيادة وإنهاء نظام ولاية الرجال في المملكة، غير أنه جرى إطلاق سراح بعضهن منذ ذلك الحين.
وكانت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة طالبت الشهر الماضي بالإفراج الفوري عن 6 مدافعات عن حقوق الإنسان، قالت إنهن ما زلن محتجزات في المملكة بمعزل عن العالم الخارجي.
(العربي)

 

 

التعليقات