انتظرت زهراء صالح الفجر طويلاً، لكنها ماتت في أحد المستشفيات البعيدة عن الوطن، قبل أن ترى الضوء يتمدد، أو الوطن الذي كانت تحلم به، كما أنها لم تر الكيانات الجنوبية موحدة كما كانت تطمح.
فقدت زهراء صالح ساقيها بعبوة ناسفة وهذا الوطن هاجسها الأوحد، لقد حاول واضعو العبوة الناسفة إزالة هذا الوطن من عقلها لكنه بتلك الحادثة زاد رسوخا وصلابة، أخذت العبوة ساقيها لكنها لم تستطع أن تأخذ معها بحثها عن الحرية وتوقها إلى الخلاص الذي لم يفارقها لحظة منذ أن فكرت بانعتاق الجنوب من وطأة حكم استبدادي استفرد بالحكم والثروة وأقصى المناوئين وعشاق الحرية والوطنية.
لم تؤثر هذه الحادثة أو حوادث التهديد والوعيد على نفسية زهراء كما أثر خذلان رفاقها لها، وتركهم إياها تذوي شيئا فشيا حتى فارقت الحياة دون عناية، وبرغم مطالبات الشارع الجنوبي «المجلس الانتقالي» بسرعة نقلها إلى الخارج لتلقي العلاج لكنه لم يصغ إلى ذلك؛ فلديه حساسية ممن لهم حظوة في الشارع الجنوبي، وممن يمتلكون رصيداً نضاليّاً كبيراً، أو ممن لهم آراء جريئة وصادقة لا تخشى في سبيلها أحد.
منذ اندلاع صوت «الحراك الجنوبي» ظلت ملازمة له، لم تخش قمع الآلة العسكرية، ولم تقبل المغريات التي حاول ساسة صنعاء أو المحسوبين عليهم جنوبيّاً أن يمنحوها إيّاه، لقد كان رفضها مزدوجاً: للإقصاء والمغريات، ولم تقبل بأقل من استعادة الهوية الجنوبية المستلبة، وظل صوتها يعلو ويسابق كل صوت، لكن الأقدار كانت تخبئ لها فخّاً أودى بساقيها، في محاولة لإسكاتها لكنها لم تسكت، بل ازداد حلمها عنفوانا وازداد توقها إلى الخلاص قوة وتضاعف إيمانها بقضيتها.
أيقونة الجنوب
مثلت زهراء صالح في مراحل تحركات «الحراك الجنوبي» وتحولاته أيقونة الخلاص والحرية وشعلة النضال، فهي لم تكن مجرد امرأة تصرخ حتى يبحّ صوتها من أجل الانعتاق، بل مثلت الإنسان الجنوبي المدني الرافض للعنف والمتعطش للسلام، لقد اختزلت الحرية والسلام في شخصها وكينونتها وفي آرائها وانفعالاتها.
ويقول الدكتور يحيى شايف الشعيبي عن زهراء: «من الصعب الحديث عن زهراء صالح فهي رمز مكثف للقضية الجنوبية برمتها»، ويضيف «زهراء ثورة بحالها»، وهي «حلقة صلبة من حلقات الثورة الجنوبية المباركة، عرفتها ميادين الموت قبل أن تعرف غيرها ولم تخف الموت؛ لأنها الموت بذاته، وهي شعلة مضيئة في زمن معتم»، ويشدد على أن زهراء «لا يكتب عنها؛ لأنها الكتابة بذاتها»، ويؤكد «لا أجيد الكتابة عنها إلا بمداد الدم والعرق والدموع، زهراء هي القضية والثورة والهدف».
الوعي بالقضية
كانت زهراء صالح على وعي كبير بقضيتها منذ البدء، فهي تعي أن هناك قضية ينبغي التشبث بها، وفي المقابل تدرك أن هناك من سيقوم بضرب هذه القضية من داخلها وتخوين رجالاتها وشبابها، ونددت بتشتت الكيانات والمكونات الجنوبية على قاعدة المصالح الشخصية، كما رفضت شخصنة القضية الجنوبية، وإثارت النعرات الجنوبية فقد ظلت طيلة فترة نضالها تطالب بتوحيد الصف الكلمة والرأي انطلاقاً من واحدية الهدف وواحدية الهوية.
ولجرأتها وقتها وصلابة رأيها طالب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في العام 2014 وقبله وبعده بأن تكون زهراء صالح هي قائدة للثورة الجنوبية، لكنها رفضت ذلك بشدة مطالبة في الآن ذاته بأن هذا من حق الشباب فهم الأولى بقيادة ثورتهم ونضالهم وإدارة دفتيه، فقد كانت تؤكد أن الشباب هم عماد المستقبل وهم شعلة النضال وهم من يستطيعون أن يؤسسوا لحرية راسخة لا تعبث بها مطمع ولا تتحرك وفقا لأجندات خارجية.
رحلت زهراء صالح وأحلامها تفيض حرية ووطن وسلاماً، ماتت نقية، لم تتلوث بمغريات الحياة، وظلت صلابتها رمزاً سيخلّده تاريخ النضال اليمني الذي وقف بصمود أسطوري أمام الجبروت والطغيان والظلم والمغريات.

التعليقات