تزخر كرة القدم بوادي حضرموت بالعديد من نجوم كرة القدم السابقين، والذين لا زالوا حتى اللحظة يبذلون جهدهم الكبير في سبيل الإرتقاء بواقع الكرة في الوادي، من خلال وضع خبراتهم التي جنوها عن طريق ممارستهم للكرة لعقود من الزمن، في أندية الوادي وخارجها. من أبرز تلك القامات الكروية عبد الله سعيد بركي، لاعب أندية «وحدة تريم»، و«تضامن المكلا»، و«سيئون» على مدى عقد ونصف من الزمن، قبل أن يتحول لعالم التدريب، حيث كان لبركي بصماته أيضاً.
البداية
ولد الكابتن عبد الله سعيد محمد بركي في تريم بوادي حضرموت في العام1971م، وعشق الكرة برعماً مثله كأي لاعب، ثم كانت بدايته الرسمية الحقيقة مع نادي «وحدة تريم» في العام 1988م، حيث استمر باللعب في صفوفه حتى العام1995م، حيث انتقل إلى مدينة المكلا للدراسة الجامعية في قسم اللغة العربية، وهناك لم يتوقف طموحه عن مداعبة الكرة، وانضم لأحد الفرق الشعبية التابعة لنادي «تضامن الشرج»، سرعان ما قادته موهبته في خط الوسط للعب في صفوف الأزرق، وهو أحد أبرز الأندية العريقة في المكلا، حيث لعب في صفوفه قرابة 7 سنوات، قبل أن يعود في العام 2002 لمعقله وادي حضرموت، حيث لعب عاماً واحداً في صفوف «سيئون»، قبل أن يختم مشواره الكروي كلاعب في نادي «البرق» بتريم في العام 2003، ليتجه بعدها للتدريب.
نجاحات
يتذكر الكابتن عبد الله بركي العديد من الإنجازات التي سجلها خلال مشواره الكروي كلاعب، منها كأس الاستقلال عام 1989م مع نادي «وحدة تريم» على مستوى أندية الوادي، بالإضافة لدوري وكأس الدوري التنشيطي لأندية الوادي، والذي نظمه نادي «وحدة تريم» عام 1992، وكأس الصحة مع نادي «التضامن» على مستوى أندية الساحل عام 1996م، حيث «نافسنا خلال لعبي للتضامن على بطاقة الصعود للدوري الممتاز أكثر من مرة، وتصدرنا لمجموعتنا وذلك في أعوام 96، و97، و98، و99، بيد أنه لم يحالفنا الحظ في الصعود للممتاز».
 
كفاح في التدريب
عقب عام فقط من توقفه عن اللعب، اتجه الكابتن عبد الله بركي للتدريب، حيث خاض على مدى 14 عاماً العديد من المعارك في الحقل التدريبي، منها تدريبه «أحرار تاربة» 3 مواسم، و«هلال السويري» موسمين، و«وحدة تريم» موسمين، و«شباب عينات» 3 مواسم. أما أبرز إنجازاته في حقل التدريب فكانت بطولة كأس الرئيس مع نادي «وحدة تريم» في العام 2006، ووصيف دوري «مايو» لأندية الوادي مع نادي «الوحدة»، كما حقق في العام 2010 مع نادي «شباب عينات» وصيف بطولة تريم، عاصمة الثقافة الإسلامية.
كما نافس خلال تدريبه لنادي «الوحدة» على الصعود في تجمع تعز لأندية الدرجة الثالثة للصعود للدرجة الثانية، وقدم فيه الفريق مستوىً متميزاً، بيد أنه لم يفلح في الصعود. وآخر محطاته التدريبية كانت مع نادي «شباب عينات» في دوري كأس المحافظة، وتأهل لدوري الثمانية بعد ما كان أفضل أربعة أندية في الوادي، لكنه ودع البطولة بالهزيمة من «شعب حضرموت» 2/1، فيما لم يوافق على التدريب هذا العام بسبب الإنشغال.
والكابتن بركي حائز على العديد من الشهادات التدريبية، منها دورة مبتدئة في تريم حاضر فيها الكابتن عبد الله باعامر عام 2003، بالإضافة لدورة (سي) في سيئون،  حاضر فيها الكابتن سالم عبدالرحمن في العام 2005م، ودورة تنشيطية في المكلا حاضر فيها مدرب المنتخب سابقاً برهام في عام 2008م.
«اليوم أسوأ من أمس»
يقول الكابتن عبد الله بركي: «رياضة كرة القدم في الوادي حالياً ليست كالسابق، سواء من حيث المستوى أو المواهب، وهي في حالة سيئة بالرغم من الحراك الرياضي المستمر حالياً، لكنه غير مخطط ومدروس، ولا يتم تقييمه بالإضافة إلى غياب الإهتمام بالفئات العمرية والتركيز فقط على الفريق الأول، وأبرز مثال غياب لاعبي حضرموت عامة والوادي بشكل خاص عن المنتخبات، إلا في ما ندر، بعكس الماضي كانت المنتخبات مرصَّعة بنجوم حضرموت وبعض لاعبي الوادي وفي مختلف الفئات».
 

التعليقات