ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن أعضاءً في مجلس الشيوخ الأمريكي يسعون لإصدار قرار يحمّل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مسؤولية قتل الصحافي جمال خاشقجي.
وجاء في مقال للكاتبة كارون ديميرجيان حمل عنوان: «أعضاء مجلس الشيوخ يحاولون رسمياً إدانة ولي العهد السعودي بقتل الصحافي»، أن أرضية الخطة التي تقدم بها رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، السيناتور بوب كوركر، ستكون مناسبة لإصدار مثل هذا القرار في حال لم يقف أحد بوجهها، مشيرة إلى أنه (كوركر) سيسعى، اليوم الثلاثاء، من أجل إجراء التصويت على هذا القرار في مجلس الشيوخ.
ولفتت إلى أن المشروع سيحمّل ابن سلمان مسؤولية جريمة قتل خاشقجي، كما سيدعوه لوقف سياساته العدوانية في منطقة الخليج العربي؛ وضمنها حملته العسكرية باليمن، وحصار قطر، وسجن نشطاء حقوق الإنسان.
ونقلت عن كوركر قوله، إنّه «حتى إن لم يؤثر هذا على السياسة... فهو موقف قوي للغاية تتخذه الولايات المتحدة، على افتراض أنّه يمكننا الحصول على تصويت عليه»، لافتاً إلى أنّ هذا النوع من التشريعات سيعطي مجلس الشيوخ وسيلة للتعبير عن غضبه.
وأوضحت الصحيفة أنه برغم أن الإجراء الذي تقدم به كوركر غير مُلزم، فإنه سيكون بمنزلة توبيخ للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي رفض تحميل ابن سلمان مسؤولية قتل خاشقجي، على الرغم من أن التقييم النهائي لـ«وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية» (سي آي أيه) أشار بوضوح إلى دوره في الجريمة، ما أثار غضب الكثيرين في الكونغرس لتفضيله مبيعات الأسلحة ومعاملات أخرى مع السعودية عوضاً عن الإنسجام مع «مقتضيات القيم الأمريكية».
ولفتت إلى أن الجمهوريين سعوا للعثور على مخرج مشترك للتعبير عن إحباطهم من رد ترامب على مقتل خاشقجي، كما أن إدانة ابن سلمان ستكون بمنزلة خطوة جريئة من طرف الجمهوريين بشكل خاص.
وأشارت كاتبة المقال إلى أن هناك جهداً منفصلاً من الحزبين «الجمهوري» و«الديمقراطي» لإقرار عقوبات جديدة ضد مسؤولين سعوديين متورّطين بقتل خاشقجي، ووقف بيع الأسلحة للسعودية حتى توقف حربها في اليمن.
(العربي)

التعليقات