شكر الأسير الجنوبي أحمد عباد المرقشي، قائد حركة «أنصار الله» عبد الملك الحوثي، قائلاً إنه «اهتم بقضيته بشكل شخصي»، كما شكر «كل من ساهم ووجه بحل قضيته وإخراجه من السجن بعد 11 عاماً».
وأكد المرقشي في حديثٍ خاص الى «العربي» أن «إجراءات الأفراج عنه من السجن بدأت من اليوم»، معبّراً عن شكره لـ«رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي ومحافظ ذمار محمد حسين المقدشي ومحافظ صنعاء حنين محمد قطينة وأمين العاصمة حمود عباد، على ما بذلوه من جهود في حل قضيته».
 وثمّن المرقشي، «دور مشائخ وأعيان قبيلة عنس عامة وآل المصري خاصة وبالأخص أسرة الشهيد صلاح طارق المصري متوجهاً بالشكر والتقدير لهم»، ومؤكداً انه «بريء من دم المرحوم المصري براءة الذئب من دعم ابن يعقوب».
كما أعرب المرقشي عن شكره لـ«مجلس التلاحم الشعبي والقبلي وأبناء الجنوب المتواجدين في صنعاء وكل الأحرار والمحامين والإعلاميين والحقوقيين الذين ساندوه طوال فترة سجنه».
واستقبل المرقشي قرار العفو الصادر من قبيلة بيت المصري بـ«السجود لله». ووفقاً لمصدر في السجن المركزي بصنعاء ، فإن «أجواء إحتفائية تسود السجن بكافة عنابره منذ إعلان العفو عن حارس صحيفة الأيام أحمد عباد المرقشي المعروف بأخلاقه الحميدة».

(العربيي)

التعليقات