توصلت دراسة حديثة إلى أن ربع سكان العالم الذين تزيد أعمارهم عن 25 عاماً سيعانون من سكتة دماغية خلال حياتهم.
وقال أستاذ علوم المقاييس الصحية في جامعة «واشنطن» الدكتور جريجورى روث: «تختلف المؤشرات من بلد لآخر، لكن في الولايات المتحدة، فإن 23% إلى 29% من الأشخاص يمكن أن يتوقعوا حدوث سكتة دماغية في وقت ما من حياتهم»، مضيفاً «تشير هذه النتائج إلى أن كبار السن بحاجة إلى التفكير في المخاطر الصحية طويلة الأجل، بما في ذلك السكتة الدماغية بعمر أصغر بكثير».
وبالنسبة للتقرير الجديد، استخدم روث وزملاؤه بيانات من دراسة العبء العالمي للأمراض لتقدير الخطر مدى الحياة، بسبب الإصابة بسكتة دماغية لمن تجاوزت أعمارهم 25 عاماً.
ونظر الباحثون في الشكلين الرئيسيين للجلطة: السكتات الدماغية الإقفارية، الناجمة عن الجلطات، والتي تشكل نحو 85% من السكتات الدماغية، والسكتات الدماغية الناجمة عن النزيف في الدماغ، وتسمى السكتات الدماغية النزفية، والتي تشكل نحو 15%... وجاءت البيانات من 195 دولة وامتدت من عام 1990 إلى عام 2016.
وبالنظر إلى بيانات عام 2016، وجد فريق روث أن خطر الإصابة بالسكتة الدماغية للأشخاص فوق سن الـ 25 يتراوح بين 8 و39%، بحسب المكان الذي يعيشون فيه... وأنه كان لدى الصينيين أعلى مستوى من المخاطر (مع أكثر من 39% من خطر العمر)، يليهم سكان وسط وشرق أوروبا، وكان أدنى خطر بين أولئك الذين يعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.
ووفقاً للدراسة، فإن النوع الإجتماعي لا يبدو مهماً، مع عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مخاطر السكتة الدماغية بين الرجال والنساء.
واقترح روث أن تساعد النتائج الجديدة وكالات الصحة العامة في جميع أنحاء العالم على تعزيز جهودهم بمجال التعليم العام.
وأكد نائب رئيس قسم الأعصاب في المركز الطبي في لونغ آيلاند، فى نيو هايد بارك، نيويورك، الدكتور ريتشارد ليبمان، أن «السكتة الدماغية تبقى سبباً رئيسياً للإعاقة والموت في جميع أنحاء العالم... وعلى نطاق واسع، يمكن الوقاية من السكتة الدماغية قبل حدوثها على الإطلاق، حتى أكثر أهمية في بعض المناطق الجغرافية، على الرغم من عدم استثناء أي منطقة من هذا الشرط الموهن».
 

التعليقات