قال علماء من كلية جامعة لندن، إن الذهاب إلى المسرح أو المتحف أو السينما مرة واحدة على الأقل في الشهر تقلل إلى حد كبير من خطر الإصابة بالاكتئاب.
وأجريت دراسة علماء النفس على مدى 10 سنوات، خلال هذا الوقت، تمت مراقبة 2000 بريطانيا تتراوح أعمارهم بين 50 سنة وأكثر، والذين لم يعانوا من الاكتئاب قط، بحسب « British Journal of Psychiatry».
واتضح أن المشاركين في البحث، الذين يتبعون حياة ثقافية نشطة، قد واجهوا هذا المرض بنسبة أقل بكثير. وتبين أن الزيارات النادرة للسينما والمتاحف تقلل من خطر الاكتئاب بنسبة 32%، وفي الوقت نفسه، إذا قمت بالذهاب إلى هذه الأماكن مرة واحدة في الشهر على الأقل، فإن المخاطر تقل بنسبة 48%.
ووفقاً للعلماء، فإن هذا النوع من الترفيه يساعد على التواصل الإجتماعي مع الأصدقاء والناس بشكل عام، ويزيل الشعور بالوحدة والعزلة.
وبالإضافة إلى ذلك، فإن إشغال نفسك في المواقع الثقافية يساعد على خفض مستوى الـ«كورتيزول»، وهو هرمون مرتبط بعمليات الالتهاب المزمنة التي تسود في الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب.
كما أن حضور الفعاليات الثقافية يمكن أن يساعد في تطوير الـ«دوبامين»، وتعزيز العواطف الإيجابية.
وقد نصح العلماء كبار السن بعدم اتباع التغذية السليمة فحسب، ولكن أيضاً حضور المسارح والبرامج الترفيهية.
وحدد علماء من جامعة كاليفورنيا، سابقاً، 3 فترات في حياة الإنسان، يشعر خلالها بأقصى درجات الوحدة.
وكشفت دراسة أخرى، أن القبلات تساهم في تحسين مستويات الـ«كولسترول» لدى الأزواج، كذلك فإن عناق العاشقين بشكل منتظم يجعلهم أقل عرضة للاكتئاب أو القلق.
وفي سياق آخر، يشجع الاختصاصيون النساء بالإكثار من تناول الحمص، فهو يعزز إفراز هرمون السعادة، ويحمي من الإصابة من الاكتئاب، وينظم الـ«كولسترول» ويفتح الأوعية الدموية ويحمي عضلة القلب ويقلل من أعراض التعب الدماغي والعقلي، ويقوي الذاكرة ويسهل القدرة على التعلم.

التعليقات