قالت مؤسسة «سكاي لاين» الحقوقية الدولية إنها رصدت في تقرير لها خلال عام 2018 استمرار مملكة البحرين في الانتهاكات ضد مواطنيها، على خلفية النشر على مواقع التواصل الاجتماعي.
وونقلت قناة «الجزيرة» عن المؤسسة، التي تتخذ من ستوكهولم مقراً لها، أن المعلومات التي استطاعت الحصول عليها تشير إلى وقوع أكثر من 86 انتهاكا خلال العام، من بينها إصدار أحكام واعتقال وإخفاء قسري.
ووثقت المؤسسة مئات الاستدعاءات والتحقيقات من قبل وزارة الداخلية البحرينية على خلفية النشر، كانت في غالبيتها لصحافيين ونشطاء نشروا آراءهم على وسائل التواصل الاجتماعي أو في القنوات التلفزيونية.
وأضافت المؤسسة أن «طبيعة هذه التهم الموجهة إلى المواطنين تخالف القوانين الدولية التي تضمن حق التعبير، والتي عبَّرت عنها اتفاقية العهد الدولي للحقوق السياسية والمدنية التي يكفلها القانون البحريني أيضاً».
وأكدت أن من الضرورة بمكان تذكير السلطات البحرينية بالتزاماتها الدولية، داعية إياها لإحترام المعايير الإنسانية وما نصّت عليه المواثيق الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة.
يشار إلى أن منظمات حقوقية عدة تنتقد باستمرار سجل البحرين الحقوقي، كان آخرها منظمة العفو الدولية التي انتقدت في 31 ديسمبر الماضي بشدة إدانة الناشط البحريني البارز نبيل رجب بالسجن خمس سنوات لنشره تغريدات، معتبرة الحكم «قراراً مخزياً وسخرية من العدالة».

(العربي)

التعليقات